SAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3D
saudi_aC
KingFahd3

KingFahd3

KingFahd3
saudi_aC
قال الله سبحانه وتعالى ( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) اللَّهُمَّ إنَّ خادم الحرمين عبد الفقير إليك فهد بن عبدالعزيز آل سعود في ذِمَّتِكَ وحَلَّ بجوارك، فَقِهِ فِتْنَةَ القَبْر ، وَعَذَابَ النَّارِ ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ ، وارْحمْهُ ، وعافِهِ ، واعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَهُ ، وَوسِّعْ مُدْخَلَهُ واغْسِلْهُ بِالماءِ والثَّلْجِ والْبرَدِ ، ونَقِّه منَ الخَـطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ منَ الدَّنَس ، وَأَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ، وزَوْجاً خَيْراً منْ زَوْجِهِ ، وأدْخِلْه الجنَّةَ ، وَأَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ ، وَأَنْتَ أَهْلُ الوَفاءِ والحَمْدِ ، إنكَ أَنْتَ الغَفُور الرَّحيمُ.

في رسالة جوابية لسمو ولي العهد: كنتم ولا زلتم الأخ والصديق والعضد المعين
خادم الحرمين: الملك عبدالعزيز علمنا الحب والتواصل مع الشعب في منهاج يأسر القلوب ويدعو للفخر
نطبق كتاب الله بصوت مرتفع.. ومسيرة الخير ستستمر في النهوض بوطننا وإسعاد شعبنا المخلص

FahadAbdualla with frame

بعث خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله رسالة جوابية إلى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني رداً على رسالة سموه التي بعثها لخادم الحرمين الشريفين يوم الحادي والعشرين من شهر شعبان الحالي بمناسبة مرور عشرين عاماً على تولي الملك المفدى مقاليد الحكم.

FAHAD B2001 with frame copy

وفيما يلي نص الرسالة:

احب السمو الملكي الأخ العزيز الأمير عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني حفظه الله. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته – كان لرسالتكم المفعمة بالاخوة والود التي بعثتموها إلي بتاريخ 1422/8/21هـ وما تضمنته من المشاعر الصادقة الفياضة بالحب والنبل والوفاء أكبر الأثر وأعمقه في نفسي ووجداني كيف ولا وهي من أخ محله سويداء القلب محبة وتقديراً.

أخي العزيز.. عندما شرفنا رب العزة والجلال بخدمة الحرمين الشريفين وخدمة هذا الوطن ومواطنيه آلينا على أنفسنا أن نبذل كل ما نستطيع من جهد في سبيل القيام بذلك على الوجه الذي يرضي الله عنا اقتداء بمن سبقونا من الرجال العظماء الذين حملوا راية العز والفخار.. راية الملك عبدالعزيز رحمه الله المثل والرائد الذي نسير على طريقه المضيء بكل ماهو نبيل وعظيم في هذه الحياة فهو والدنا الذي علمنا الحب والإخلاص والوفاء ونهلنا من معينه صفات التواد والتواصل والتآلف النقي بين القيادة والشعب في منهج يأسر القلوب ويدعو إلى الفخر.أخي العزيز.. إن ما تحقق في هذه السنوات القصيرة من عمر الزمن وما سبقها ما كان ليتم لولا تمسكنا جميعاً قيادة وشعباً بكتاب الله وسنة رسوله محمد ~ وهو ما نطبقه قولاً وعملاً ونعلنه بالصوت المرتفع للعالم كله وستظل هذه الدولة بمشيئة الله متمسكة بهما شرعة ومنهاجاً وأسلوب حياة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. ومسيرة الخير ستستمر إن شاء الله بالعمل على إعلاء كلمة الله والسعي من أجل النهوض بوطننا الغالي ورفعة شأنه وإسعاد شعبنا المخلص الذي هو منا ونحن منه بمثابة قلب وجسد واحد يفيض ولاءً وحباً.

أخي العزيز.. لقد كنتم خلال العشرين السنة الماضية وما قبلها ولاتزالون نعم الأخ والصديق والعضد والمعين زادك الله توفيقاً وأدام علينا جميعاً نعمه ظاهرة وباطنة ونسأله جلت قدرته أن يلهمنا الرشد والسداد في القول والعمل وأن يحفظ بلادنا وشعبنا الوفي ويديم عليه الأمن والعز والرخاء.وسلمت يا أخي وعاش الوطن الغالي في حفظ الله ورعايته.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته في البدء والختام.

اخوكم المحب خادم الحرمين الشريفين فهد بن عبدالعزيز آل سعود