SAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3D
saudi_aC
KingFahd3

KingFahd3

KingFahd3
saudi_aC
قال الله سبحانه وتعالى ( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) اللَّهُمَّ إنَّ خادم الحرمين عبد الفقير إليك فهد بن عبدالعزيز آل سعود في ذِمَّتِكَ وحَلَّ بجوارك، فَقِهِ فِتْنَةَ القَبْر ، وَعَذَابَ النَّارِ ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ ، وارْحمْهُ ، وعافِهِ ، واعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَهُ ، وَوسِّعْ مُدْخَلَهُ واغْسِلْهُ بِالماءِ والثَّلْجِ والْبرَدِ ، ونَقِّه منَ الخَـطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ منَ الدَّنَس ، وَأَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ، وزَوْجاً خَيْراً منْ زَوْجِهِ ، وأدْخِلْه الجنَّةَ ، وَأَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ ، وَأَنْتَ أَهْلُ الوَفاءِ والحَمْدِ ، إنكَ أَنْتَ الغَفُور الرَّحيمُ.

القصيم تبتهج بالذكرى العطرة

 

 بقلم: صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز
أمير أمارة منطقة القصيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد البشرية محمد بن عبدالله وعلى صحبه أجمعين.
المملكة العربية السعودية بلادنا تمر والحمد لله والمنة دائماً بمناسبات سعيدة ومتلاحقة وذلك بفضل الله علينا جميعاً والمواطن يعيش المناسبات في بلاده لكي يعرف لذوي الفضل فضلهم ويحافظ على المنجزات الحضارية التي حققتها دولته في مختلف قطاعاتها وعلى مختلف المستويات. احتفلت المملكة قبل أيام وتحديداً في الأول من الميزان والذي صادف هذا العام يوم الأحد 6 رجب 1422ه بيومها الوطني نظراً لما يمثله هذا اليوم من ذكرى خالدة وعزيزة في نفوس الجميع. واليوم نحتفي بمرور عشرين عاماً من العطاء والانجاز وهي مناسبة مرور عشرين عاماً على تولي مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز لمقاليد الحكم في البلاد، فالحديث يطول ويتشعب فالسنوات العشرون حملت في طياتها منجزات حضارية يقف الانسان أمامها معجباً ومكبراً لمن وراء هذا الانجاز والذين يعيشون هذه المنجزاتليسوا بحاجة إلى استعراضها قولاً. لقد واصل القائد العظيم مسيرة البناء والعطاء التي بدأها والده المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه واخوانه الأوفياء ولم يتوان «حفظه الله» وأمد في عمره في سبيل العطاء ومولاي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز «حفظه الله» لم يكن عطاؤه لهذا الوطن محصوراً في عشرين عاماً. لقد اضطلع بعدد من المسؤوليات منذ نعومة أظفاره وتسنم أهم المناصب القيادية في البلاد وقام بأخطر المسؤوليات وكان مثالاً رائعاً للقائد الفذ والموجه الحكيم والربان الناجح وكان عضداً وسنداً مباشراً لاخوانه الذين سبقوه في تحمل المسؤولية الجسيمة فيما عاضده اخوانه الكرام الذين عملوا معه أمد الله في عمره. لقد كان وزيراً للمعارف ثم وزيراً للداخلية ونائباً ثانيا لرئيس مجلس الوزراء ثم ولياً للعهد اضافة إلى رئاسة الكثير من اللجان والمؤسسات العليا في الدولة ثم ملكاً على البلاد وهو في كل المواقع صاحب المبادرات والتجديد والتنظيم والإدارة وبعد النظر والاضافة وليس من السهل استعراض شيء من منجزاته أمد الله في عمره وجعله ذخراً للإسلام والمسلمين.

فلقد عملت في عهده أمد الله في عمره أكبر توسعة واعمار للحرمين الشريفين في التاريخ في مكة المكرمة والمدينة المنورة وانشاء كذلك مجمع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة وترجمة معانيه إلى عدد من اللغات حتى تعم الفائدة جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها وسهلت أمور الحجاج والمعتمرين من المسلمين من داخل البلاد وخارجها حيث تم ربط البلاد بأضخم شبكة طرق برية على مستوى العالم وبأعلى جودة نوعية حيث تم ربط البلاد بطرق برية مزدوجة مسفلتة وشقت لها الجبال والوهاد والصحارى والأودية والجبال الوعرة لخدمة مواطن هذا البلد والمقيم على ثرائه العامر ناهيك عن القطاعات الخدماتية من كهرباء ومياه واتصالات وزراعة وعمران وثقافة وتعليم والذي أصبح بفضل الله مثار اعجاب العالم بأسره فوجود ثماني جامعات وآلاف المدارس في مختلف مراحلها في طول البلاد وعرضها للبنين والبنات دليل قاطع على ما وصل إليه هذا القطاع الحيوي الهام من نجاح فاق التصور وأصبح مثار اعجاب العالم.

كذلك على الصعيد السياسي والعالمي كان له سلمه الله الأيادي البيضاء في وصول المملكة العربية السعودية إلى المحافل الدولية وما نالته من رفعة تقدم وازدهار وفي سبيل تحرير فلسطين والقدس الشريف ودعم القضية الفلسطينية كانت المملكة الرائدة في هذا المجال والسباقة إلى المساهمة في كل ما من شأنه إعلاء كلمة المسلمين في كل مكان والمشاركة مع اخواننا المسلمين والعرب في مشارق الأرض ومغاربها ومشاركتهم ودعمهم ومشاطرتهم في كل ما يصبون إليه.
وكذلك يذكر له التاريخ ويسطره بمداد من ذهب اتخاذه قراره الحكيم رعاه الله في الوقوف مع الشقيقة الكويت في تحريرها والدفاع عنها وعن جميع البلاد العربية والإسلامية في المحافل الدولية ومساعدة المسلمين في شتى أنحاء العالم فله الأيادي البيضاء التي يشهد بها القاصي والداني وفي عهده «حفظه الله» جدت تنظيمات لمواكبة الحياة والتوسع في المؤسسات التشريعية والتنفيذية فقد أهدى أمد الله في عمره للأمة مجموعة من الأنظمة والمؤسسات والمجالس حيث صدر الأمر السامي الكريم بإقرار النظام الأساسي للحكم ونظام مجلس الشورى ونظام المناطق والتي من خلالها يشارك المواطن في صناعة القرار عبر هذه المجالس الشورية التي اعتمدت على مقتضيات الشريعة الإسلامية.

وتجدر الاشارة إلى أن الشورى كانت وما زالت وستظل بحول الله وقوته منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه وحتى عهد الفهد الباني وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها إن شاء الله، وحقه علينا الثناء والشكر والدعاء بدوام الصحة والعافية وطول العمر والثناء المتكرر على جهوده المتميزة، نسأل الله أن يمد في عمره وأن يشد عضده بسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني «حفظهم الله» وأدام الله علينا نعمه ظاهرة وباطنة إنه سميع .