SAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3D
saudi_aC
KingFahd3

KingFahd3

KingFahd3
saudi_aC
قال الله سبحانه وتعالى ( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) اللَّهُمَّ إنَّ خادم الحرمين عبد الفقير إليك فهد بن عبدالعزيز آل سعود في ذِمَّتِكَ وحَلَّ بجوارك، فَقِهِ فِتْنَةَ القَبْر ، وَعَذَابَ النَّارِ ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ ، وارْحمْهُ ، وعافِهِ ، واعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَهُ ، وَوسِّعْ مُدْخَلَهُ واغْسِلْهُ بِالماءِ والثَّلْجِ والْبرَدِ ، ونَقِّه منَ الخَـطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ منَ الدَّنَس ، وَأَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ، وزَوْجاً خَيْراً منْ زَوْجِهِ ، وأدْخِلْه الجنَّةَ ، وَأَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ ، وَأَنْتَ أَهْلُ الوَفاءِ والحَمْدِ ، إنكَ أَنْتَ الغَفُور الرَّحيمُ.

قائد مخلص وشجاع

 

بقلم: سمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد

نائب أمير منطقة تبوك

لقد كان خادم الحرمين الشريفين رعاه الله وما يزال خير راع لشعبه حمل الأمانة وأخلص جهده لله ثم لهذا الوطن وأبنائه وقدم خلال مسيرته المباركة خير مثال للحاكم المؤمن بالله المتمسك بتعاليم دينه، مما جعل بلادنا ولله الحمد تنعم بالأمن والرفاه في ظل شريعتنا السمحة، وها هم أبناء هذا الوطن يثمنون لخادم الحرمين الشريفين عطاءه الكريم وجهوده المخلصة.
إن ما تشهده المملكة هذه الأيام من احتفالات بمناسبة مرور عشرين عاما على تولي مولاي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم، وعلى قيادته لمسيرة الخير في هذه البلاد، لهو خير دليل على تلاحم هذا الشعب الأصيل مع قيادته الحكيمة، وعلى ما يكنه هذا الشعب الوفي من حب وتقدير وولاء لولاة الأمر في هذه البلاد، وعلى رأسهم مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو سيدي ولي العهد وسمو سيدي النائب الثاني حفظهم الله.
ومولاي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وأدام عزه، الذي عمل طوال هذا السنوات وما يزال، مخلصا لله ولوطنه ولشعبه، يستحق أن نبادله الوفاء بالوفاء، والعطاء بالشكر والدعاء، فنسأل الله سبحانه وتعالى له خير الجزاء على ما حمله عهده الميمون من خير ورخاء لهذه البلاد وأهلها، وللإسلام والمسلمين في كل أنحاء الأرض.
فما قدمه حفظه الله لهذا الوطن وأبنائه خلال عشرين عاماً من عهده الزاهر، يصعب حصره والحديث عنه، وما هذه النهضة الحضارية الشاملة التي تعيشها بلادنا في كافة المجالات، والتي يلمسها الجميع داخل هذا الوطن وخارجه، إلا ثمرة من ثمار هذا التاريخ الطويل من البذل والعطاء.
لقد قاد حفظه الله هذه البلاد عبر مدارج السؤدد والتقدم، مهتديا بتعاليم الشريعة الإسلامية، ومواصلاً مسيرة الخير التي ابتدأها أسلافه رحمهم الله على نهج قويم من الكتاب والسنة.
وكان حفظه الله خير مثال للقائد الحكيم والشجاع، شهد العالم كله بحكمته وقدرته الفذة على التعامل مع أصعب الظروف والأحوال. ولقد تبوأت المملكة في عهده الزاهر مكانة مرموقة بين دول العالم، وحظيت باحترام وتقدير الجميع، وخاصة بين أبناء العالم الإسلامي، تقديراً لما قدمه حفظه الله من خدمات جليلة للإسلام والمسلمين، وما بذله ويبذله من دعم سخي لقضايا الشعوب الإسلامية في كل مكان، فمواقفه في هذا الشأن معروفة، وقد شهد بها الجميع وكان لها أكبر الأثر في نصرة كثير من قضايا الشعوب الإسلامية وتخفيف معاناتها. أما ما قدمه حفظه الله لهذه البلاد، فتشهد به الأرقام والاحصاءات الموثقة، ويشهد به ما تعيشه المملكة اليوم من تقدم وازدهار في كافة المجالات.
أسأل الله العلي القدير أن يحفظ مولاي خادم الحرمين الشريفين، وأن يمتعه بموفور الصحة والعافية، وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان، ودوام التقدم والازدهار إنه سميع مجيب.