SAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3D
saudi_aC
KingFahd3

KingFahd3

KingFahd3
saudi_aC
قال الله سبحانه وتعالى ( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) اللَّهُمَّ إنَّ خادم الحرمين عبد الفقير إليك فهد بن عبدالعزيز آل سعود في ذِمَّتِكَ وحَلَّ بجوارك، فَقِهِ فِتْنَةَ القَبْر ، وَعَذَابَ النَّارِ ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ ، وارْحمْهُ ، وعافِهِ ، واعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَهُ ، وَوسِّعْ مُدْخَلَهُ واغْسِلْهُ بِالماءِ والثَّلْجِ والْبرَدِ ، ونَقِّه منَ الخَـطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ منَ الدَّنَس ، وَأَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ، وزَوْجاً خَيْراً منْ زَوْجِهِ ، وأدْخِلْه الجنَّةَ ، وَأَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ ، وَأَنْتَ أَهْلُ الوَفاءِ والحَمْدِ ، إنكَ أَنْتَ الغَفُور الرَّحيمُ.

عقدان من الزمان تحقق فيهما ما انتظرناه عدة عقود خلت

بقلم: سعيد آل هطلاء

عبّر عدد من المعلمين والطلاب والأهالي والمسؤولين بعسير عن مشاعرهم الفياضة بمناسبة مرور 20 عاماً على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية.

في البداية تحدث مدير ثانوية الملك خالد بخميس مشيط الأستاذ معيض محمد الشمراني وقال انه عندما تولى خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم في 21/8/1402ه خطا التعليم خطوات هائلة، فقد قفز عدد الطلاب والطالبات في مختلف المراحل التعليمية وخاصة التعليم العام في المملكة من 856، 452، 1 طالباً وطالبة عام 1399/1400ه إلى 415، 480، 2 طالباً وطالبة عام 1409ه أي بنسبة 5، 95% إلى أن بلغ 048، 001، 4 طالباً وطالبة عام 1422ه منهم 343، 106، 2 من الذكور و750، 894 من الاناث،
كما ارتفع عدد المعلمين والمعلمات في عام 1399/1400ه من 309، 78 معلماً ومعلمة إلى 345، 184 معلماً ومعلمة عام 1409ه إلى ما يفوق 000، 250 عام 1422ه وكذلك كان الارتفاع في أعداد المدارس والكليات والمعاهد المنشأة بالاضافة إلى التعليم العالي الذي ارتفع فيه عدد الكليات إلى ما يربو على مائة وخمسين كلية وثماني جامعات، وكل ذلك تحقق في هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود الذي يردد دائماً «أهدافنا أن يستمر التعليم بالسرعة التي يسير عليها ثم أن نركز على مستوى التعليم فنعنى بالكيف عنايتنا بالكم«.
إن هذه المسيرة المباركة في عهد خادم الحرمين الشريفين إنما هي امتداد لنهج والده طيب الله ثراه حيث كان الإسلام هو الدين الذي تلاقت عليه القلوب عندما أبرز الإمام عبدالعزيز دوره في تثقيف الناس عليه، وكذلك كان نهج راعي نهضتنا التعليمية الملك فهد بن عبدالعزيز الذي يقول:«التعليم بدون إيمان يقود إلى الضلال، والحياة بدون الدين ينعدم فيها الأمان والاطمئنان» ولا تختلف نظرة وزير المعارف للتعليم في المملكة عن مؤسس الدولة السعودية ولا عن رائد نهضتنا التعليمية حيث يؤكد بأن «السياسة التعليمية في المملكة العربية السعوية تنبثق من الإسلام الذي تدين به الأمة عقيدة وعبادة وخلقاً وشريعة وحكماً ونظاماً متكاملاً للحياة وهي جزء أساسي من السياسة العامة للدولة».

كما تحدث المعلم بمدرسة مسلمة بن عبدالملك الابتدائية بخميس مشيط الأستاذ حمدان عبدالله آل سعود العمري وقال «الحمد لله رب العالمين والصلاة على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد فيسعدني أن أرفع آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز «حفظه الله ورعاه» وأعانه على خدمة هذه الأمة العظيمة ونحن في هذا الوطن الغالي نعيش في أمن ورخاء تحت قيادة أبناء الملك عبدالعزيز منذ أن تولى الحكم في هذا الوطن الغاليثم صار أبناؤه من بعده ينهجون منهجه في تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية ونحن اليوم نعتز ونفتخر بالمليك المفدى «حفظه الله ورعاه» الذي مضى على حكمه عشرون عاماً، ونحن نعيش في أمن ورخاء وأطمئنان حتى الوحوش في البر صارت في أمن هذا الملك المفدى ولا ننسى أن هذه البلاد تحولت من أرض صحراوية إلى أرض زراعية بل صارت تصدر انتاجها إلى الخارج وهذا فضل من الله، ولا ننسى أيضاً أن خادم الحرمين الشريفين لم ينس أخوانه المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بل قدم يد المساعدة لهم وخاصة بعض الدول التي تتعرض للزلازل والبراكين والفيضانات فكان عوناً لهم بعد الله ولا يزال ينفق الكثير لأبناء المسلمين حتى يعيشوا برغد العيش والكلام في هذا الحديث يطول ولكن في الختام أسأل الله أن يمده بالصحة والعافية وأن يجعل أعماله خالصة لوجهه تعالى وأن يرزقه البطانة الصالحة إنه على كل شيء قدير».

كما عبّر عدد من طلاب مدرسة مسلمة بن عبدالملك الابتدائية بخميس مشيط عن مشاعرهم بمناسبة مرور عشرين عاماً على تولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم بالمملكة العربية السعودية وهم من طلاب الصف الأول الابتدائي حيث قال الطالب أحمد سعيد آل عزام: رب أحفظ الملك فهد بن عبدالعزيز كما قال الطالب عبدالرحمن الأسمري: رب أحفظ بابا فهد بن عبدالعزيز كما ردد هذه العبارة كلٌّ من الطالب صقر سعد علي والطالب عبدالرحمن آل برقان وقالوامرددين «كلنا جنود الفهد وفهد في قلوبنا».

كما عبر عدد من المواطنين عن مشاعرهم الفياضة بمناسبة مرور عشرين عاماً على تولي خادم الحرمين الشريفين الحكم في المملكة العربية السعودية حيث عبر المواطن عبدالله حسين آل هطلاء عن هذه المناسبة بقوله: اننا نحتفل جميعاً بهذه المناسبة الغالية علينا جميعاً في هذه البلاد المباركة حيث ننعم جميعاً في عهد خادم الحرمين الشريفين بنعمة الرخاء والأمان وقد بذل كل جهد في سبيل تقديم كل ما يحتاجه المواطن من خدمات سواء تعليمية أو صحية أو ثقافية أو معيشية فقد حرص «حفظه الله» على أن يعيش المواطن في أمن واستقرار ورخاء وقد سعى أيده الله إلى تطوير جميع المجالات وذلك خلال توليه الحكم منذ عشرين عاماً فقد شهدنا نهضة صناعية وزراعية وعمرانية لم نشهد لها مثيلا من قبل وأصبحنا نضاهي الدول المتقدمة في جميع الميادين المختلفة فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يحفظ قائدنا خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود وحكومته الرشيدة وأن يديم عليه الصحة والعافية.

كما تحدث المواطن سعيد محمد البسامي قائلاً بهذه المناسبة أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود بمناسبة مرور عشرين عاماً على توليه الحكم با لمملكة العربية السعودية وقد عشنا خلال هذه الفترة عصراً ذهبياً ننعم فيه بكل وسائل الراحة والأمان التي منّ الله علينا بها في ظل وجود حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين فقد حظيت جميع القطاعات باهتمامه «حفظه الله ورعاه» وأصبحت المملكة في عهده من الدول المتقدمة في جميع الميادين والمجالات المختلفة، فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يديم عليه نعمة الصحة والعافية وأن يحفظه لنا جميعاً ويحفظ جميع أفراد الأسرة المالكة الكريمة وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان التي ننعم بها في عهد حكومة مليكنا المفدى الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود «حفظه الله ورعاه».

كما عبّر المواطن فايز عبدالله آل هطلاء عن مشاعره الفياضة بمناسبة مرور عشرين عاماً على تولي خادم الحرمين الشريفين الحكم في المملكة العربية السعودية رافعاً أسمى آيات التهاني والتبريكات لحكومته الرشيدة مؤكداً الدور الكبير الذي قام به خادم الحرمين الشريفين على الصعيد السياسي والمحلي حيث أمضى جميع هذه السنوات في خدمة أبناء هذه البلاد والحرص على توفير جميع الوسائل والخدمات التي يطلبونها باذلاً كل جهده لتوفير الراحة والأمان لأبناء شعبه حيث سعى أيده الله إلى النهوض بالعملية التعليمية والصحية والصناعية والزراعية حتى أصبح للمملكة مكانتها العالمية بين جميع دول العالم
«حفظه الله ورعاه وأدام عليه الصحة والعافية».
كما تحدث عدد من طلاب مدرسة الشعبي الابتدائية بمحافظة أحد رفيدة بعدد من الكلمات التي تعبر عن مناسبة مرور عشرين عاماً على تولي خادم الحرمين الشريفين الحكم،
حيث تحدث كلٌّ من الطلاب التالية أسماؤهم:
تركي بن يوسف الزهراني الصف الخامس، عبدالكريم مشبب الصف السادس، سطام عطية صالح سيف الصف السادس، عبدالعزيز محمد عبدالله عميس الصف الخامس، ابراهيم محمد عبدالله عميس الصف الرابع، وصالح بن خميس الزهراني الصف السادس.

كما تحدث الأستاذ محمد عبدالله عميس بهذه المناسبة وقال: في هذه الأيام السعيدة يعيش سكان المملكة العربية السعودية مناسبة سعيدة من مناسبات الخير والعطاء ومناسبة التقدم والارتقاء وها نحن اليوم نعيش مناسبة ساهمت في كل المناسبات الخيرة مناسبة عزيزة على قلب كل مواطن تجلت كلها عطاء ونماء، انها مناسبة مرور عشرين عاماً على تولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم بمملكتنا الحبيبة، وكيف لا نفرح ونحن نحتفل بربان سفينة وقائدها قبطان ماهر تجاوز بها الرياح والعواصف وجنّبها الأمواج والزوابع يبحر بها عباب البحر حتى حطت على بر الأمان حاملة اللواء الأخضر يرفرف فوق هامتها والكل يلهج بالدعاء لقائد سفينتنا خادم الحرمين الشريفين ذي اليد الطولى في كل شبر من بقاع مملكتنا الغالية حفظه الله تعالى وأمد في عمره وأدام عليه الصحة والعافية وسدد خطاه وأخوانه البررة وعقبال عشرين بعد عشرين بعد عشرين وكل عام والقائد في أتم صحة وعافية.
كما تحدث رئيس مركز الاشراف التربوي بخميس مشيط الأستاذ سعد عوض الشهراني قائلاً: لقد ازداد التعليم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود انتشارا وتنوعاً في التخصصات وعدد المدارس والطلاب والجامعات والمعاهد، وتمنح الجامعات السعودية جميع الدرجات العلمية في الدراسات العليا، ويشرف أبناء المملكة العربية السعودية بالمشاركة في رحلات الفضاء، والمشاركات العلمية والعالمية والجراحات والبحوث الطبية المتقدمة وآخر هذه المنجزات مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهوبين الذين يؤمل من نتاج أفكارهم وأبحاثهم خدمة الانسانية وابراز مكانة الإسلام وأهله وفضله على كل الأديان وأسأل الله أن يديم على خادم الحرمين الشريفين الصحة والعافية وعلى بلادنا الأمن والأمان والرفعة والتقدم وأن يديم علينا النعمة ويحفظ ولاة أمرنا ويرزقهم البطانة الصالحة إنه سميع مجيب.

كما تحدث رئيس بلدية محافظة سراة عبيدة الأستاذ مسفر بن أحمد الوادعي وقال: يسرني بمناسبة حلول الذكرى العشرين لتولي خادم الحرمين الشريفين «حفظه الله ورعاه» مقاليد الحكم أن أهنئ نفسي وجميع أفراد الشعب السعودي والعربي والإسلامي بهذه الذكرى الطيبة والغالية علينا جميعاً وأدعو الله أن يمن علينا بدوام هذا العهد الزاهر الذي تحقق فيه من التنمية الشيء الكثير للوطن والمواطن مما جعلنا جميعاً نشعر بالأمن والأمان والله نسأل أن يديم علينا عهد الخير والعطاء وأن يحفظ لنا قائد حكومتنا وأن يسبغ عليه ثوب الصحة والعافية وكافة الأسرة الحاكمة الأمينة ويحفظ لبلادنا أمنها واستقرارها.
هذا وقد تحدث ل«الجزيرة» بهذه المناسبة وكيل مدرسة خبيب بن عدي الابتدائية بخميس مشيط الأستاذ ناصر سعد آل دبارة وقال: يسعدني في هذه المناسبة أن أهنئ خادم الحرمين الشريفين والشعب السعودي بمناسبة مرور عشرينعاماً على توليه الحكم في المملكة العربية السعودية حيث أصبح الناس في تطور مشهود في عهد خادم الحرمين الشريفين «حفظه الله» وأصبح الكل يعيش حياة علمية مميزة عن باقي الشعوب في مختلف أنحاء العالم وهذا يرجع إلى القيادة الحكيمة وفقها الله تحت توجيهات ومتابعة مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وفقهم الله وجعلهم ذخراً للإسلام والمسلمين وقد وصلت المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين إلى مصاف الدول العالمية المتقدمة وانجزت في عهده «حفظه الله» ما تعجز عنه البلدان الأخرى ولو لمئات السنين حيث الطرق المسفلتة والمعاهد العلمية والجامعات والكليات والتخصصات النادرة والعديد من الشواهد التاريخية في عهده «حفظه الله ورعاه».

كما تحدث ل«الجزيرة» نائب رئيس بلدية محافظة سراة عبيدة الأستاذ عبدالله محمد آل ملفي القحطاني وقال: يسرني بمناسبة مرور عشرين عاماً على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم أن أهنئ نفسي والشعب السعودي بهذه المناسبة الكريمة ونحن نعيش في دولة قد أوجدت الأمان بعد الخوف والغنى بعد الفقر والعلم بعد الجهل وأصبحنا في هذه البلاد ننعم بخيرات وفيرة ومنجزات عظيمة في شتى المجالات والميادين المختلفة فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يديم الصحة والعافية على خادم الحرمين الشريفين ويطيل في عمره ذخراً للإسلام والمسلمين إنه سميع مجيب حيث أولى «حفظه الله» هذه البلاد كل جهده سعياً لخدمة الوطن والمواطن والمقيم كما حرص حفظه الله على الاهتمام بالحرمين الشريفين حيث شهدا في عهده أكبر توسعة عرفها التاريخ وسوف تظل شاهداً على انجازاته العظيمة التي دعمها «حفظه الله» وسعى في بنائها خدمة للإسلام والمسلمين واللسان يعجز عن التعبير عن هذا القائد العظيم «حفظه الله ورعاه» .
خميس مشيط تزهو بإنجازات الفهد في هذا العصر المبارك وتنتظر المزيد إن شاء الله
تحقق على يدي خادم الحرمين حلم الإنسان السعودي في النهضة والرخاء والرفاهية.