SAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3D
saudi_aC
KingFahd3

KingFahd3

KingFahd3
saudi_aC
قال الله سبحانه وتعالى ( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) اللَّهُمَّ إنَّ خادم الحرمين عبد الفقير إليك فهد بن عبدالعزيز آل سعود في ذِمَّتِكَ وحَلَّ بجوارك، فَقِهِ فِتْنَةَ القَبْر ، وَعَذَابَ النَّارِ ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ ، وارْحمْهُ ، وعافِهِ ، واعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَهُ ، وَوسِّعْ مُدْخَلَهُ واغْسِلْهُ بِالماءِ والثَّلْجِ والْبرَدِ ، ونَقِّه منَ الخَـطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ منَ الدَّنَس ، وَأَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ، وزَوْجاً خَيْراً منْ زَوْجِهِ ، وأدْخِلْه الجنَّةَ ، وَأَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ ، وَأَنْتَ أَهْلُ الوَفاءِ والحَمْدِ ، إنكَ أَنْتَ الغَفُور الرَّحيمُ.
kingfahd9 with frame copy

مواقف خادم الحرمين الشريفين لا تعد ولا تحصى والحديث عنها لا يرضيه:

الفريق أول ركن عبد الله النملة قائد الحرس الملكي في أول وأطول حديث لـ«الشرق الأوسط»: جندي منع الملك فهد من الخروج من القصر فكافأه بترقية وحافز مالي * مواطن اتصل
خطأ وطلب إسعافاً فتجاوب معه الملك وكأنه الهلال الأحمر * مواطنون احتدوا في وصف مسؤولين .. فرفع عنهم المظالم وداعبهم قائلاً: كيف حال الذئاب الآن؟ * دروس في الإيمان بالقضاءوالقدر قدمها لمبعوث عربي والصواريخ تتساقط حول القصر.

أمضى الفريق أول ركن عبد الله بن علي النملة قائد الحرس الملكي السعودي 15 عاماً بعد تعيينه في بداية عام 1407هـ ـ 1986م وبحكم منصبه ونتيجة لوجوده المستمر بمعية خادم الحرمين الشريفين في استقبالاته واجتماعاته وتنقلاته وسفراته باستثناء أوقات نومه وراحته، فقد عاصر واطلع على كثير من الأعمال والمواقف الانسانية النبيلة للملك فهد بن عبد العزيز، وبمناسبة مرور 20 عاماً على تولي خادم الحرمين الشريفين الحكم في البلاد وجد قائد الحرس الملكي السعودي في نفسه ميلاً للحديث في أول حوار معه وخص به «الشرق الأوسط» وهو يقول «إذا لم أتحدث في هذه المناسبة فمتى أتحدث». عبد الرحمن المنصور التقى الفريق أول النملة بالرياض واستمع منه لسرد جوانب قليلة من الأحداث والمواقف التي تعكس بوضوح لا يحتاج الى تأكيد انسانية رجل مسلم، وفراسة وبعد نظر قائد أمة، وحكمة وحنكة زعيم عربي واسلامي، من ابرز القادة العالميين، والمواقف هذه توحي بلا جدال بما وهبه الله لخادم الحرمين الشريفين من تقدير للأمور وصفات وامكانات ذاتية متميزة، وهو يتخذ من المنهج الرباني اساساً متيناً ومن السيرة النبوية العطرة دليلا ومرشدا في تصرفاته وافعاله وقراراته، ولذلك فانسانيته بحر بلا
ضفاف.

يقول الفريق أول ركن عبد الله النملة انه عندما تم تعيينه قائداً للحرس الملكي كان في مدينة الرياض، وكان الملك فهد في جدة، «فسافرت الى هناك ووصلت منتصف الليل، وكان الملك مجتمعاً مع مهندسين لمناقشة بعض الخرائط والمخططات الخاصة بجوانب من توسعة وتطوير سطح وساحات الحرم المكي الشريف، وبعد نهاية الاجتماع حوالي الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل، سلمت على الملك وقال لي بالحرف الواحد: أنت ابن من أبناء هذا الوطن ومن أسرة كريمة فأوصيك بتقوى الله في كل أعمالك فأنت مسؤول أمام الله عن أي عمل تقوم به وتذكر ان الله سوف يحاسبك عن هذا العمل، فإن احسنت فلنفسك وان أسأت فعليها، اما أنا فلن اقبل منك أي عمل يسيء الى المواطنين أو العاملين في وحدتك، ولا تتردد اطلاقا في مراجعتي لأي أمر ترى انه يستدعي اخباري أو تدخلي». ويضيف النملة ان هذا التوجيه وضعني أمام مسؤولية كبيرة ما زلت حتى اليوم أحاول بقدر ما استطيع ان استنير به واسترجعه قبل اتخاذ أي اجراء لأي أمر من الأمور التي تخص عملنا. ويشدد قائد الحرس الملكي على ان قربه من الملك وتحركاته في كل الأوقات بمعيته جعلاه يعرف ويطلع على كثير من الأحداث والمواقف الانسانية النبيلة التي لا يعرفها أحد سواه، الا أن الملك ـ حفظه الله ـ لا يرغب في أن يتحدث احد عنها أو الاطلاع عليها «وتقديراً لتلك الرغبة فإنني لن أتطرق لأكثر تلك المواقف والأعمال التي كان الملك حريصاً على ان تبقى سراً لا يطلع عليه احد والتي ادت كثرتها الى نسيان العديد منها، ورغم ذلك فإنني وبهذه المناسبة التاريخية الغالية أجد نفسي مضطراً للحديث عن جانب يسير من تلك المواقف التي تعبر عن انسانية الملك فهد

أبناء القوات المسلحة أبناؤه

وفي مواقف ذات صلة بالغزو العراقي الغاشم يقول الفريق النملة خلال تفقده للقوات التي تستعد لتحرير الكويت تحدث الملك فهد للأمير الفريق أول ركن خالد بن سلطان بن عبد العزيز قائد القوات المشتركة بقوله: ان استشهاد أو اصابة أي فرد من هذه القوات اشد عليّ من موت أو اصابة أحد أبنائي، ولكن عزائي أن من يموت منهم فهو شهيد بإذن الله، وأن هؤلاء الرجال يدافعون عن اخوان لهم احتلت بلادهم وقتل أطفالهم ونساؤهم وسلبت اموالهم وانتهكت اعراضهم وحسبي الله على من كان السبب في هذه المشكلة التي خلقت سلبيات كثيرة، على جميع المسلمين والعالم أجمع. واضاف: اوصيك يا خالد بهؤلاء الرجال وكل من يشترك في هذا العمل الإنساني وأن ترعاهم وتهتم بأمورهم ولا تنسى اذا كان لأي واحد منهم ظروف عائلية أو صحية أو أي ظروف اخرى أن تعالجها بالشكل الذي يريحهم، أو تخبرني حتى نقوم بمعالجة ذلك، فهؤلاء الرجال هم عماد هذا الوطن وهم السند والذخيرة.

ويشير قائد الحرس الملكي السعودي الذي أورد ذلك انه رأى الملك فهد وعند نزوله من عربة الجيب التي كان يستقلها اثناء استعراضه للقوات تتساقط دموعه رغم محاولته اخفاء ذلك، وحدث ذلك لأنه بشعوره واحساسه الانساني يعلم نتائج وويلات الحروب وما تخلفه من مآس ومشاكل

لم ينم خوفا من أن يقع في الظلم

وتبرز هذه القصة التي يوردها الفريق اول ركن عبد الله النملة جانبا من جوانب شخصية الملك فهد وهو خوفه من الله وحرصه على تجنب الوقوع في ظلم الآخرين. يقول عندما كان الملك في روضة التنهات واثناء الليل سقطت امطار غزيرة مع رياح شديدة فحدث التماس كهربائي في قسم من خيام الجنود تسبب في حريق أتى على بعضها من دون ان يصاب احد بأذى وتم اخماده على الفور، فوصل خبر الحريق الى الملك وأمر باجراء تحقيق مع المسؤول عن التمديدات الكهربائية للمخيم، واتضح من التحقيق ان هناك عدم اتقان في توصيلات الكابلات، وعليه تم ايقاف الفني واودع السجن، وكان ذلك في منتصف الليل، وبعد صلاة الفجر اتصل الملك بي ليقول حفظه الله: انني حاولت ان أنام ولكن دون جدوى لشعوري أن الفني المسجون قد لا يكون هو المتسبب في الحريق، فقد يكون ذلك بسبب الامطار والرياح الشديدة، وخوفي من أن يكون الفني مظلوماً لذا أرى سرعة اخراجه من السجن واعادته لمواصلة عمله.

اتصل بالملك ليطلب سيارة إسعاف

ويمضي الفريق أول النملة ليسرد لـ «الشرق الأوسط» هذين الموقفين اللذين يكشفان عن انسانية عميقة وتواضع نبيل وحب لقيم الخير لا يعرف الحدود.
يتذكر الفريق أول النملة قصة حدثت خلال زيارة الملك فهد للمدينة المنورة وكان في صالون الاستقبال بقصر طيبة انتظاراً لوصول أحد ضيوف الدولة، وفي هذه الأثناء رن جرس الهاتف فرفع الملك السماعة واذ بالمتصل قد بدت على صوته علامات الارتباك والعجلة ويطلب سيارة اسعاف اعتقاداً منه بأنه يتصل بالهلال الأحمر، فما كان من الملك الا ان جارى المواطن وطلب منه العنوان دون أن يبدي له أنه اخطأ في الاتصال، وبالفعل امر بتجهيز سيارة اسعاف والتوجه الى العنوان، ولم يقف الامر عند هذا الحد بل تابع وضع المريض ان كان يحتاج للعلاج في اي مستشفى داخل البلاد أو خارجها، وطلب الملك من قائد الحرس الملكي زيارة اسرته وتقديم مساعدة مالية لها وتفقد احوال اطفاله وتلمس احتياجات عائلته.
وفي ملاحظة ذات صلة يؤكد قائد الحرس الملكي أن الملك فهد واثناء سير موكبه يطلب من الفريق الطبي الخاص والمرافق له التوقف عند الحوادث المرورية واسعاف المصابين ونقلهم الى اقرب مستشفى ويتابع علاجهم ويقف على تحسن حالاتهم وما تم بشأنها، وهو في جانب اخر يشدد على ضباط وافراد الحرس الملكي والأمن العام اثناء تحركات موكبه بعدم اغلاق الطرقات ومضايقة سيارات المواطنين وتركهم يتنقلون حسب ما يريدون مهما كانت الأحوال والظروف.
وحول الواقعة الثانية.. يقول الفريق أول النملة: في رحلة برية وفي يوم ربيعي ممطر كان الموكب الملكي يسير في طريق الثمامة شمال الرياض وهو طريق باتجاهين بلا فاصل بينهما وكان عدد كبير من أهالي وسكان العاصمة يقيمون في مخيمات ويتنزهون بداخل سياراتهم في المنطقة وحدث ان ضايقت احدى عربات الموكب التي تسير في مقدمته سيارة مواطن مع عائلته وادى احتكاكهما الى خروج سيارة المواطن عن الطريق وانقلابها ولم يتعرض احد منهم لأذى، فأوقف الملك الموكب، وقام بتوبيخ قائد الحرس الملكي وقال له: ابلغ جميع الضباط والعسكريين والسائقين من الحرس الملكي والأمن العام عدم اعتراض سيارات المواطنين أو تقييد تحركاتها أو اغلاق الطرقات اثناء مرور المواكب الملكية، ووجه تحذيراً شديداً اليهم ان هم لم ينفذوا هذه التعليمات في كل الاحوال والأوقات وانه سيكون له تصرف اخر معهم، موضحاً ان تصرفا خاطئا من شخص احمق كاد ان يؤدي الى مأساة بنهاية حياة مواطن وعائلته، وطلب الملك بعد ذلك مقابلة صاحب السيارة المتضررة واعتذر له عما حدث وأمر له بسيارة اخرى جديدة، ولم يسمح الملك بتحرك موكبه الا بعد ان اطمأن على سلامة الرجل وافراد اسرته وانهم لا يعانون من أي اصابات بسيطة. ويمضي الفريق النملة ليقول انه وفي المخيم كان يسعى جاهداً لعدم الظهور مباشرة امام الملك وينتظر الفرصة المناسبة ليقدم اليه اسفه عن ما حصل لسيارة المواطن الا ان الملك سبقه واتصل به قبل ان ينام مبدياً اعتذاره عن الكلام الذي وجهه اليه وقال له: يا عبد الله ارجو ان لا تزعل أو تتأثر أو تأخذ في خاطرك من الكلام الذي قلته لك، وانا اعرف انك من احرص الناس على تنفيذ تعليماتي بما يحقق مصلحة الجميع، الا ان بعض مرؤوسيك قد ينسون ما يصدر لهم من اوامر، فعليك تذكيرهم بها والتشديد عليهم بضرورة واهمية التقيد بها خاصة في ما يتعلق بالمواطنين وشؤونهم

حل مشكلة زواج بين عائلتين عربيتين

في واقعة مؤثرة جدا، وتعني أن اهتمامات خادم الحرمين الشريفين لا تتوقف وليست محصورة في المواطنين السعوديين، بل انها تمتد وتتواصل إلى الاخوة والاشقاء العرب والمسلمين، طلب الملك في احد ايام شهر رمضان، وهو في مكة المكرمة، من قائد الحرس الملكي اختيار اثنين من الضباط الذين يثق بهما وارسالهما إلى مطار الملك عبد العزيز في محافظة جدة، لاستقبال طائرة خاصة تقل رجالا ونساء سيصلون من دولة شقيقة، وفي الوقت نفسه، طلب الملك استضافة عائلة عربية تقيم في السعودية في احد فنادق مكة المكرمة، ثم اكد على الفريق النملة ان يتم التعامل مع هذا الموضوع بسرية تامة، وقال له إن هذه الأسرة العربية المقيمة معنا لديها بنت في سن الزواج وتعرّفت في طريق ذهابها وعودتها من الجامعة التي تدرس فيها على شاب من بلد عربي آخر، وبتدخل من أخته نشأت بينهما علاقة حب شريفة وطاهرة، وعندما تقدم إلى والد الفتاة ليطلب يدها رفضه بشدة، لأنه من بلد آخر له عادات وتقاليد مختلفة لا يقبل بها الأب، إلى جانب أن الشاب يعمل حرفياً بمهنة عامل في احدى ورش الصيانة، بينما توشك البنت على الحصول على شهادة البكالوريوس، إلا أنهما ازاء هذا الرفض اتفقا على الزواج وتحدي الصعوبات من دون المساس بالشرف أو الخروج عن نصوص الشريعة الإسلامية، ومن دون علم العائلتين غادر الشاب السعودية إلى بلاده مصطحباً معه الفتاة وهناك سعيا الى ترتيب وتسهيل زواجهما شرعاً وتزامنت خطوتهما مع بلاغ تقدم به والد الفتاة إلى السلطات السعودية ووصل إلى الملك الذي بادر بالاتصال برئيس الدولة التي يتبع لها الشاب وناقش الأمر معه مبدياً حرصه ورغبته بأن يقوم بجمع العائلتين والتوفيق بينهما والقبول بالزواج في بادرة لاقت اكبار وتأييد نظيره، وسيقوم الملك فهد بتحمل جميع التكاليف المترتبة على ذلك، وبعد وصول المعنيين إلى مكتب الملك في قصره، اجتمع مع الشاب والفتاة ووالدها من بعد صلاة المغرب وحتى بزوغ الفجر، وشهدت هذه المدة حضور مأذون الأنكحة وقام بإجراء عقد الزواج بينهما ومباركة الحضور له، وسط فرح وسرور ودهشة افراد العائلتين الذين لم يصدقوا أو يتخيلوا أن يقوم خادم الحرمين الشريفين بهذه المبادرة الانسانية العظيمة ويتولاها بنفسه، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد وجه الملك فهد بمنح الزوجين وأسرتيهما مبالغ مادية مجزية واستضافتهم جميعا في مكة المكرمة الى نهاية شهر رمضان المبارك، أو حتى الوقت الذي يرغبونه، وغادر افراد العائلتين مكتب الملك فهد وهم غير مصدقين ما جرى لموقف لم يعتادوه أو يتصوروه، وكانوا في حال انبهار وعجز في التعبير عن مشاعرهم، وكان الملك في أقصى درجات سعادته، واتجه صوب الكعبة المشرفة وصلى ركعتين حمداً وشكراً لله على توفيقه، وخاطب الفريق عبد الله النملة قائلا: «الأجر والثواب لمن وفق بين اثنين بالحلال».
ويجيء اختيار خادم الحرمين الشريفين للزمان (شهر رمضان) والمكان (مكة المكرمة) احتساباً لمضاعفة الأجر .فيهما

شهامته مع عربي في لندن

ويتذكر النملة قصة عربي في بريطانيا تعرض لضائقة مالية بعد سرقة مدخراته، وقد عرض مشكلته للملك فهد، عندما كان في زيارة إلى بريطانيا، وبعد أن تفهم الملك مشكلته، أمر له بمكافأة مجزية إلى جانب توفير عمل له في السعودية، وبالفعل حضر إلى هنا وبدأ العمل.

ويجمع بين عمل زوجين

وعلى المنهج الإنساني نفسه لخادم الحرمين الشريفين، يقول الفريق النملة، إنه لم ينس المرأة المسنة التي اعترضت عربة الملك الذي وقف لها وحادثها عن مطلبها والمتمثل في حل مشكلة وضع ابنتها المعلمة في إحدى المناطق، حيث تعاني وزوجها من مشاق السفر اليومي كونها تعمل في منطقة وزوجها في منطقة اخرى، وكلا الزوجين في حاجة ماسة لمرتبيهما ولديهما اطفال. وطلبت من الملك ان ينقل زوج ابنتها إلى المنطقة التي تعمل فيها أو العكس، فاستجاب الملك لطلبها بعد التأكد من صحة كلامها ووجه بتعميد الرئاسة العامة لتعليم البنات بنقل المعلمة في الحال الى منطقة عمل زوجها.

يتفقد أحوال البدو الرحّل في عرض الصحراء

وفي جانب آخر من اهتمام الملك بمواطنيه، حتى لأولئك البدو الرحّل الذين يعيشون في عرض الصحراء، يبحثون عن الكلأ والماء، يورد النملة هذه القصة التي حدثت أمامه عندما كان في صحبة الملك فهد في براري الصمان في يوم مطير شديد البرودة، لاحظ الملك وعلى مسافة بعيدة بيت شعر تعبث به الرياح من كل جانب وتكاد من شدتها أن تقتلعه، ليأمر مرافقيه بالتوجه إلى بيت الشعر ويستطلعون أمر من فيه، ليجدوا امرأة مسنة وزوجة ابنها وأطفالها الثلاثة، وقد أصابهم الخوف من الرياح والأمطار الغزيرة بعد أن تركهم معيلهم، في هذه الخيمة وفي ظل هذه الأجواء في مهمة تتعلق ببيع الأغنام التي يربيها واحضار ما يلزم عائلته من طعام وملابس وأغطية، وقد أبلغنا الملك بوضع هذه العائلة ليأمر بنصب ثلاث خيام جديدة لهم وتزويدهم بما يحتاجون إليه من طعام وملابس وأغطية، بل وجه بوجود بعض العسكريين بالقرب منهم حتى يحضر عائلهم، وبعد يومين عاد البدوي إلى أهله ولم تصدق عيناه ما رأى.

المصدر جريدة “الشرق الأوسط”