SAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3D
saudi_aC
KingFahd3

KingFahd3

KingFahd3
saudi_aC
قال الله سبحانه وتعالى ( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) اللَّهُمَّ إنَّ خادم الحرمين عبد الفقير إليك فهد بن عبدالعزيز آل سعود في ذِمَّتِكَ وحَلَّ بجوارك، فَقِهِ فِتْنَةَ القَبْر ، وَعَذَابَ النَّارِ ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ ، وارْحمْهُ ، وعافِهِ ، واعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَهُ ، وَوسِّعْ مُدْخَلَهُ واغْسِلْهُ بِالماءِ والثَّلْجِ والْبرَدِ ، ونَقِّه منَ الخَـطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ منَ الدَّنَس ، وَأَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ، وزَوْجاً خَيْراً منْ زَوْجِهِ ، وأدْخِلْه الجنَّةَ ، وَأَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ ، وَأَنْتَ أَهْلُ الوَفاءِ والحَمْدِ ، إنكَ أَنْتَ الغَفُور الرَّحيمُ.

هنيئاً للوطن

بقلم: صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز
أمير منطقة المدينة المنورة

 

maqran2000

تعيش بلادنا هذا اليوم مناسبة وطنية غالية تعتبر منعطفا هاماً في تاريخ هذه البلاد وهي حدث بارز له مكانة أثيرة في نفوسنا لأنها تمثل  مرحلة انتقالية هامة وشاملة ومتكاملة في حياة هذه البلاد وأهلها وهي ذكرى البيعة المباركة من جموع أبناء هذه البلاد لخادم   الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز ملكا على المملكة العربية السعودية.
وأنه من النعم الكبيرة للمولى جلت قدرته ان من علينا في هذه البلاد بقيادة حكيمة وراشدة وأمينة تسعى لكل ما فيه رضى الله وخدمة  المواطن ورقي الوطن الغالي وهو نهج كريم أختطه مؤسس هذه البلاد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن ال سعود رحمه الله وسارت عليه البلاد حتى هذا العهد الزاهر الميمون عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز وفقه الله الذي كرَّس جل جهده     ونشاطه ووقته لخدمة هذه البلاد ومواطنيها وقضايا امته العربية والاسلامية وحقق من خلال هذا العطاء الثري نهضة تنموية شمولية في مختلف المجالاتالسياسية والاقتصادية والتعليمية والصحية والاجتماعية والتي من ابرزها مشروعات التوسعات في الحرمين الشريفين ومتابعته الشخصية لها حتى أنجزت على أرقى المستويات.
وأعتقد ان مناسبة البيعة فرصة مواتية للحديث عن المنجزات والمآثر الحضارية التي شهدتها بلادنا الغالية خلال السنوات المجيدة الماضية في عهد الملك فهد بن عبد العزيز حفظه الله وهي انجازات قياسية في عمر الزمن اتسمت بالشمولية والتكامل لتشكل ملحمة عظيمة لبناء وطن وقيادة أمة وعاضده خلالها صاحب السمو الملكي الامير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني وصاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام حفظهم الله .
واليوم ونحن نحتفل بذكرى البيعة المباركة قبل 20 عاماً نجد هذه السنوات الجميلة تحفل بكل خير ونبل وعطاء، وهو عطاء سخي وبذل كريم نال تقدير واحترام الجميع، ووصلت من خلاله بلادنا على يد هذا القائد الى تحقيق الصورة المنشودة، ولا زال لدى الفهد الكثير من العطاءفهو يخط ويناقش ويتابع خطط وبرامج المستقبل لبلوغ أعلى قمم الشموخ والرفعة لهذه البلاد الغاليةفي العصر الحديث.
وأعتقد ان عهد الملك فهد نقلة نوعية هامة أحدثت تطوراً ونموا متكاملا في هذه البلاد، حيث شهدنا مشاريع عملاقة شملت كافة أجزاء البلاد وغطت كافة المجالات وكان محورها الرئيسي المواطن السعودي ورفاهيته.
ومن خلال هذه المعطيات الملموسة نستطيع ان نستخلص الثوابت التي تعتبر نتيجة حتمية لنضج القرار السياسي على الصعيدين الداخلي والدولي في المملكة العربية السعودية خلال العشرين سنة الماضية حيث أكدت هذه المعطيات أنه بحكمة وحنكة الملك فهد وبعد نظره في اتخاذ القرار السياسي مع ما يتمتع به من مصداقية ووضوح وواقعية قاد البلاد دائما الى بر الأمان وكان لهذا التميز في القرار السياسي أثره البارز في الاستقرار والأمن وهو ما ساهم في وجود المناخ المناسب لتواصل عمليات البناء التنموي الداخلي وحقق المكانة الدولية المرموقة التي حظيت بها المملكة العربية السعودية.