SAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3D
saudi_aC
KingFahd3

KingFahd3

KingFahd3
saudi_aC
قال الله سبحانه وتعالى ( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) اللَّهُمَّ إنَّ خادم الحرمين عبد الفقير إليك فهد بن عبدالعزيز آل سعود في ذِمَّتِكَ وحَلَّ بجوارك، فَقِهِ فِتْنَةَ القَبْر ، وَعَذَابَ النَّارِ ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ ، وارْحمْهُ ، وعافِهِ ، واعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَهُ ، وَوسِّعْ مُدْخَلَهُ واغْسِلْهُ بِالماءِ والثَّلْجِ والْبرَدِ ، ونَقِّه منَ الخَـطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ منَ الدَّنَس ، وَأَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ، وزَوْجاً خَيْراً منْ زَوْجِهِ ، وأدْخِلْه الجنَّةَ ، وَأَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ ، وَأَنْتَ أَهْلُ الوَفاءِ والحَمْدِ ، إنكَ أَنْتَ الغَفُور الرَّحيمُ.

في عهد مولاي خادم الحرمين الشريفين نعمت بلادنا بالأمن والاستقرار والرخاء

بقلم: صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن منصور بن مشعل بن عبدالعزيز آل ســـعود

صادف يوم الحادي والعشرين من شعبان 1422 هـ الموافق 6/11/2001 م مرور عشرين عاماً على تولي مولاي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم بهذا الوطن الغالي. عشرون عاماً منذ أن وصلت الأمانة التي وضع لبنتها مؤسس المملكة العربية السعودية، ورائد نهضتها، المغفور له-بإذن الله- جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله إلى يد مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز -حفظه الله- وقد اتسم عهد مولاي خادم الحرمين الزاهر بالاستقرار والرخاء، والتطور والنماء حتى صارت بلدنا علماً بين الدول لا سيما العالمين الإسلامي والعربي. وقد كان ذلك بفضل القيادة الرشيدة والثقة المتبادلة بين الراعي والرعية، بعد توفيق الله.

وخادم الحرمين الشريفين يحفظه الله مشغوف بحب مواطنيه، شديد الثقة بهم وقد جاء على لسانه في إحدى المناسبات (إنني شديد الاعتزاز بالمواطن لأنه أثبت بأنه قمة في الوعي وفي الإخلاص وفي التطور والارتقاء وإلا فمن يصدق أن البلد الصحراوي الجاف يمكن أن يشاركدول العالم الكبرى في تحقيق المنجزات الضخمة) ومما يؤكد الحب المتبادل بين الراعي والرعية ما جاء على لسان خادم الحرمين الشريفين حين قال (إنني أقول بملء شدقي نحن في هذه البلاد أخوة متحابون، بعضنا يصغي لبعض، بلدنا ليس فيها استبداد وليس فيها افتخار بمركز، نقبل النصيحة، ونقبل كل شيء يراد به الفائدة العامة.(

وفي عهد مولاي خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله برزت إلى الوجود بعض المؤسسات التنظيمية المؤثرة بإيجابية عظيمة على مسار البلد الاقتصادي، أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

-1إنشاء المجلس الاقتصادي الأعلى لترشيد السياسات الاقتصادية الهادفة إلى دفع عجلة النمو الاقتصادي.
-2إنشاء الهيئة العامة للاستثمار المنوطة بإعداد سياسات الدولة في مجال تنمية وزيادة الاستثمار المحلي والأجنبي وتوفير المعلومات والدراسات المتعلقة بالاستثمار وتبسيط إجراءاته.
-3اعتماد النظام الجديد لاستثمار رأس المال الأجنبي متضمناً المزيد من المزايا والتيسيرات التي تشكل عامل جذب لاستقطاب رأس المال الأجنبي للمملكة.
-4إنشاء الهيئة العليا للسياحة لتبتدع سياسة تنشيطية في مجال السياحة، حتى تأخذ دورها كرافد من روافد الدخل الوطني.

خلال عهده الزاهر وضع مولاي خادم الحرمين الشريفين نصب عينيه ما للمملكة من أولوية مطلقة على كل ما عداها، في خدمة الحرمين الشريفين ورعاية الأماكن المقدسة، وخدمة المسلمين ليؤدوا مناسكهم على الوجه الأكمل، ولذلك فقد نذر نفسه وبلده لتهيئة الحرمين الشريفين بصورة تيسر للمسلمين تأدية مناسكهم وصلواتهم في أمن وطمأنينة وراحة. ولم يتوقف اهتمام خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- بالتوسعتين والعمارتين في المسجدين الشريفين، وإنما بحسه الواعي أدرك أن هاتين التوسعتين لن تؤديا النفع المطلوب منهما إذا لمتتوفر خدمات مساندة تقضي على الاختناقات، وتيسر سيولة وانسياب الحركة. وتوجد للكم المتوقع من المسلمين من مشارق الأرض ومغاربها -مع الازدياد المضطرد سنوياً- ما يكفي من سكن وخدمات أخرى أثناء إقامتهم في المدينتين المقدستين، وهكذا تواصل اهتمام مولاي خادم الحرمين الشريفين وما زال يتواصل حتى اقترن اسمه بهما.

هكذا كنا وما زلنا وسنظل أبداً وبإذن الله ننعم بإشراقات عهدكم الزاهر، أطال الله في عمر والدنا وملكنا الغالي ونسأل الله أن يتقبل منك يا والدي الغالي هذه الأعمال الجليلة، وأن يثبتك عليها ويجعلها جميعاً في ميزان أعمالك وحسناتك، إنه سميع مجيب الدعوات، والحمد لله رب العالمين.