SAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3D
saudi_aC
KingFahd3

KingFahd3

KingFahd3
saudi_aC
قال الله سبحانه وتعالى ( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) اللَّهُمَّ إنَّ خادم الحرمين عبد الفقير إليك فهد بن عبدالعزيز آل سعود في ذِمَّتِكَ وحَلَّ بجوارك، فَقِهِ فِتْنَةَ القَبْر ، وَعَذَابَ النَّارِ ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ ، وارْحمْهُ ، وعافِهِ ، واعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَهُ ، وَوسِّعْ مُدْخَلَهُ واغْسِلْهُ بِالماءِ والثَّلْجِ والْبرَدِ ، ونَقِّه منَ الخَـطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ منَ الدَّنَس ، وَأَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ، وزَوْجاً خَيْراً منْ زَوْجِهِ ، وأدْخِلْه الجنَّةَ ، وَأَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ ، وَأَنْتَ أَهْلُ الوَفاءِ والحَمْدِ ، إنكَ أَنْتَ الغَفُور الرَّحيمُ.

خادم الحرمين جعل المواطن محور التنمية ومنطلقها فتوالت الإنجازات لهذا البلد

بقلم:  صاحب السمو الملكي الأمير سـعود بن فهد بن عبدالعزيز
نائب رئيس الاستخبارات العامة

إن الانجازات التي تحققت للمملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين أكدت صدق المبدأ الذي كان يؤمن به الملك فهد بأن المواطن هو محور التنمية وأساسها في هذا البلد، وأن ما وصلنا إليه هو مضرب للمثل للعالم المتحضر المؤمن بالله، والمتوكل عليه في بناء دولة عالية البنيان، راسخة بالايمان في جذور الأرض. إن بمناسبة مرور 20عاماً على تولي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله مقاليد الحكم في المملكة هي تذكير قبل كل شيء بنعم الله سبحانه وتعالى على هذه البلاد حكومة وشعباً وذلك بفضل تطبيقهم الشريعة الإسلامية، والتمسك بسنة الرسول.

أن هذه المناسبة غالية علينا جميعاً نستشعر فيها عظم المسؤولية لقائد منح نفسه لشعبه خلال العشرين عاماً الماضية. ان خادم الحرمين الشريفين يتحلي بصفات كثيرة أهمها الحكمة والتعقل والنظرة المستقبلية للأمور، وأنه حفظه الله لا يهجع إلى فراشه بالليل وفي قلبه حقد على مسلم، كذلك من صفاته الحميدة حبه العلم والعلماء وتقريبهم له للاستشارة والاستئناس بآرائهم والاستماع إلى ما لديهم. ان خادم الحرمين الشريفين يحرص في لقاءاته مع أبنائه بتذكيرهم بضرورة التمسك بالعقيدة الإسلامية الصحيحة، وأن يكونوا قدوة للآخرين، وأن يقتربوا من فعل الخير ومساعدة الفقراء.

ان الملك فهد يكره الكذب، وأن يتحدث الإنسان بدون علم، أو الاستعجال في فهم الأمور، والحكم عليها بسرعة، أو أن يلقي الإنسان التهم جزافاً”. وان أهم الأعمال التي قام بها خادم الحرمين الشريفين طيلة الأعوام الماضية وقال: “إن توسعة الحرمين الشريفين، وطباعة المصحف الشريف، والتعليم، وصدور الأنظمة الثلاثة (الحكم والشورى والمناطق) وبناء المساجد والمراكز الإسلامية في الخارج هي أبرز الأعمال التي قام بها الملك فهد. وان خادم الحرمين الشريفين يؤكد أكثر من مرة أن ما قدمه ليس له هدف أو مصلحة بل هو لوجه الله سبحانه، وإعلاء كلمته. وأن أزمة الخليج وغزو العراق دولة الكويت هي المحطة الأبرز للأحداث والأزمات التي مرت على المملكة في عهد الملك فهد. ولقد تعامل خادم الحرمين الشريفين مع هذه الأزمة بحكمة وتعقل، ووجه نداءاته إلى الرئيس العراقي أكثر من مرة بسحب قواته من الكويت لكنه للأسف لم يستجب، فجمع الملك فهد اخوانه ومستشاريه وناقش معهم أحداث الأزمة، ووصل القرار إلى الموافقة على استدعاء قوات أجنبية لتحرير الكويت يكون منطلقها الأراضي السعودية، والحقيقة التي أقولها إن خادم الحرمين الشريفين اتخذ هذا القرار وهو كاره له، ومتألم أشد الألم لما حدث.

وأن المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين كسبت احترام العالم، وثقتهم فيها، وبرجالها”.وأشار إلى مساندة ووقوف سمو ولي والعهد وسمو النائب الثاني حفظهما الله مع أخيهم خادم الحرمين الشريفين في الكثير من الأحداث والأزمات والمواقف التي مرت بها المملكة. وفيما يلي نص الحوار مع صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز نائب رئيس الاستخبارات العامة: مناسبة غالية على الجميع* “الرياض”: بداية سمو الأمير كيف تنظرون لأهمية مناسبة مرور 20عاماً على تولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم في المملكة؟ الأمير سعود: هذه المناسبة المهمة هي تذكير قبل كل شيء بنعم الله سبحانه وتعالى على هذه البلاد حكومة وشعباً وذلك بفضل تطبيقهم للشريعة الإسلامية السمحاء والتمسك بسنة الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، وهي مناسبة غالية علينا جميعاً نستشعر فيها عظم المسؤولية لقائد منح نفسه لشعبه خلال العشرين سنة الماضية بالعمل والإنجاز المتواصل، وتحقيق ما يتطلعون إليه من أمن ورفاهية ورغد عيش، فكانت هذه المناسبة عربون وفاء وتقدير من الشعب السعودي الكريم لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله يرصدون فيها للتاريخ وللأجيال القادمة ما حققه مليكهم لهم من تنمية شاملة كانوا هم في الأساس محورها، وانطلاقها نحو آفاق أوسع وأرحب في جميع المجالات، لكن المهم في هذه المناسبة أن نعرف ما تحقق طيلة العشرين سنة الماضية لنتوجه بالشكر لله سحبانه وتعالى على ما أنعم وأكرم، ثم لخادم الحرمين الشريفين على مابذل وأعطى. صفات الحكمة وحب الخير* “الرياض”: سمو الأمير، أنتم أحد أبناء الملك فهد ممن عايش مراحل كثيرة في حياته، وتحضرون مجالسه الخاصة والعامة، فما هي أهم الصفات التي يتصف بها خادم الحرمين الشريفين؟ الأمير سعود: أهم صفة يتحلى بها الملك فهد هي الحكمة والتعقل والنظرة المستقبلية للأمور.. فهذه الصفة تجلّت كثيراً في مواقف وقرارات خادم الحرمين الشريفين التي اتخذها طيلة العشرين سنة الماضية وكان أهمها موقفه من غزو العراق للكويت، ومن الصفات الحميدة للملك فهد أنه لا يهجع إلى فراشه بالليل وفي قلبه حقد على مسلم، وهو متبتل دائماً بالدعاء والاستغفار لله، والشكر له على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، ومن صفاته حفظه الله حبه للعلم والعلماء وتقريبهم له للاستشارة والاستئناس بآرائهم والاستماع إلى ما لديهم، وذلك تقديراً لهم ولعلمهم، كذلك من الصفات التي قد لا يعرفها الكثير عن الملك فهد هو حبه لمساعدة الفقراء والمساكين والسؤال عنهم ودعمه لهم باستمرار في الليل والنهار، ولكن تظل هيبة خادم الحرمين الشريفين معروفة لدى الجميع، فقد منحه الله الحضور القوي في لقاءاته واجتماعاته الخاصة والعامة، وهو في نفس الوقت رجل متسامح يحب العفو ويستخدم الحزم والشدة في بعض الأوقات للمصلحة والتوجيه وتحمل المسؤولية. تعامله مع أبنائه* “الرياض”: وكيف تجدون خادم الحرمين الشريفين في تعامله مع أبنائه؟ الأمير سعود: الملك فهد رزق بستة أبناء وأربع بنات، توفي منهم تركي وهو صغير، وسمو الأمير فيصل رحمه الله ورغم مشاغله وارتباطاته حفظه الله إلا أنه يجد الوقت الذي يقضيه مع أبنائه، بالسؤال عنهم، ومعرفة أحوالهم، وتناول طعام الغداء أو العشاء معهم، ودائماً ما يحرص في هذه اللقاءات على تذكير أبنائه بالتمسك بالعقيدة الإسلامية الصحيحة وأنها السبيل للفوز برضى الله في الدنيا والآخرة، وتقديم النصائح والتوجيهات بطريق مباشر أو غير مباشر، وذلك بالاستشهاد بقصص الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين والصحابة رضوان الله عليهم تجاه موقفهم من بعض الأحداث والأزمات، وهو في كل ذلك لا يفرق بين أحد منهم، فالجميع عنده في منزلة واحدة، لكنه يحرص أن يكون أبناؤه قدوة للآخرين، وأن يبتعدوا عن مظاهر الحياة واستغلال أسماؤهم أو مناصبهم ويحذرهم من الخطأ على الآخرين، وأن يقتربوا أكثر من فعل الخير ومساعدة الفقراء، والاهتمام بأركان الإسلام، وأداء الصلوات في وقتها، ومراعاة حقوق الله وحقوق الناس.. والحقيقة أن خادم الحرمين الشريفين لم يجتمع مع أبنائه إلا وهو يحثهم على فعل الخير ويقول أكثر من مرة “هذا الذي ستجدونه أمامكم في الآخرة”.الصفات التي يكرهها* “الرياض”: ولكن سمو الأمير، من خلال هذه اللقاءات العائلية مع الملك فهد، ما هي الأشياء أو الصفات التي يكرهها؟ الأمير سعود: والدي يكره الكذب، أو أن يتحدث الإنسان بدون علم، أو الاستعجال في فهم الأمور والحكم عليها بسرعة، أو أن يلقي الإنسان التهم جزافاً، لذلك فهو يحب الإنسان الحكيم والمتزن وصاحب النظرة البعيدة ودائماً ما يقربه منه ويستشيره في الكثير من الأمور.أبرز إنجازات ال 20عاماً* “الرياض”: سمو الأمير، لو طلبت منك أن ترتب لي أهم الإنجازات التي تحققت في عهد خادم الحرمين الشريفين؟ الأمير سعود: الحديث عن هذا الموضوع في دقائق هو ظلم في الحقيقة، لأن ما قام به خادم الحرمين الشريفين من أعمال ومنجزات تنموية ونهضة شاملة في جميع المجالات أكدت صدق المبدأ الذي كان يؤمن به الملك فهد بأن المواطن هو محور التنمية وأساسها في هذا البلد، لذلك تتابعت المشاريع وتضافرت الجهود ووصلنا إلى ما نحن فيه الآن مضرب المثل للعالم المتحضر، المؤمن بالله، والمتوكل عليه في بناء دولة عالية البنيان، راسخة في جذور الأرض بالايمان والعزيمة، لذلك سأميل معك في ترتيب هذه الإنجازات وهي:

1- توسعة الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وهذا بلا شك من أبرز أعمال خادم الحرمين الشريفين التي سهلت على المسلمين أداء نسك الحج والعمرة والزيارة بكل يسر وسهولة، وأداء الصلوات بدون زحام رغم تزايد أعداد المصلين، فجاءت توسعة الحرم المكي لتستوعب أكثر من 695000ألف مصل في الأيام العادية وأكثر من مليون مصل في مواسم الحج ورمضان، وتوسعة المسجد النبوي لتستوعب أكثر من 257.000ألف مصل، وبتكلفة اجمالية لتوسعة الحرمين تصل إلى حوالي 60مليار ريال بما في ذلك نزع الملكيات والمشاريع المكملة للتوسعة.ولعلي أتذكر في هذا الجانب متابعة الملك فهد الدقيقة والمستمرة لمشاريع توسعة الحرمين الشريفين مع المقاولين (شركة بن لادن) حتى انني أتذكر أن سطح المسجد الحرام كان سيخصص لمعدات التشغيل في الحرم ومحطات الكهرباء، ولكن الملك أطال الله في عمره رأى أن يستفاد من السطح في أداء الصلاة والتوسيع على الناس وعدم المضايقة عليهم وأن يستفاد من القبب الموجودة في السطح في وضع بعض معدات التشغيل وكذلك القبو. لكن من المهم في هذا الجانب أن نشير أن توسعة الحرمين الشريفين كانت رغبة موجودة في نفس الملك فهد منذ زمن، وحلم كان يراوده طويلاً، وتحقق والحمد لله على يديه، فجزاه الله خيراً على ما قدم للإسلام والمسلمين.

2- طباعة المصحف الشريف.. وهذا من أجلّ الأعمال التي قدمها خادم الحرمين الشريفين للإسلام والمسلمين، فحفظ كتاب الله وطباعته وتوزيعه في الداخل والخارج ليس أمراً سهلاً لا سيما وأن الزائر لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة يدرك مدى الجهد الذي يبذل والأموال التي تصرف من أجل إصدار طبعات دقيقة وسليمة الرسم والضبط للمصحف الشريف، وترجمة معاني القرآن الكريم إلى مختلف اللغات التي يتحدث بها المسلمون في أنحاء العالم، وتسجيل القرآن الكريم بأصوات كبار القراء، والوفاء باحتياجات الحرمين الشريفين والمساجد والعالم الإسلامي من المصاحف، ولعلنا نتذكر ونستغرب في نفس الوقت طباعة المصحف الشريف في الخارج، والأخطاء والتحريفات التي تحصل بقصد أو بغير قصد.

3- التعليم .. لقد استطاع الوزير الأول للتعليم في المملكة أن يضاعف ميزانية التعليم، فبعد أن كانت لا تتجاوز 12مليوناً أصبحت 20مليون ريال، وفي عام 1374هـ تضاعفت الميزانية حوالي خمس مرات لتبلغ 88مليون ريال في عام 1376هـ، ولكن المهم في هذه المرحلة هو أن الملك فهد وضع الأسس العلمية الحديثة للتعليم في المملكة فزاد أعداد الطلاب، والمدارس، والمعلمين وبدأت تتلاشى الأمية، وأقبل الناس على التعليم في المدينة والقرية والهجرة، وبعد هذه السنوات الطويلة جاء نتاج غرس خادم الحرمين الشريفين بوجود ثمان جامعات وآلاف البعثات للطلاب في الخارج.

4- صدور النظام الأساسي للحكم ونظام مجلس الشورى ونظام المناطق في 1412/8/27هـ، ونص على أن الحكم في المملكة يستمد من كتاب الله تعالى وسنة رسوله وهما الحاكمان على هذا النظام وجميع أنظمة الدولة، ويقوم الحكم على أساس العدل والشورى والمساواة وفق الشريعة الإسلامية.

5- بناء المساجد وإقامة المراكز والمعاهد التعليمية والإسلامية في الخارج، وتأسيس الهيئات والمنظمات الإسلامية.. فكم من مرة يرتفع فيها صوت الحق في الكثير من بلدان العالم بفضل الله سبحانه، ثم بدعم خادم الحرمين الشريفين.وكما قلت أن الحديث عن إنجازات خادم الحرمين الشريفين يحتاج إلى مؤلفات وليس دقائق معدودة نحصي فيها ما قدم، و الملك فهد دائماً ما يكرر أن يقبل الله منه ما قدم لدينه وإعلاء كلمته، كما يؤكد دائماً أن ما قدمه ليس له هدف أو مصلحة بل هو لوجه الله.أبرز الأحداث والأزمات* “الرياض”: سمو الأمير، تحدثنا عن أبرز الإنجازات ودعني أسأل عن أبرز الأحداث والأزمات التي مرت على الملك فهد خلال العشرين سنة الماضية؟ الأمير سعود: مرّت في عهد خادم الحرمين الشريفين قبل عشرين سنة وإلى اليوم أحداث كبيرة أبرزها الحرب العراقية الايرانية، والحرب السوفياتية على أفغانستان، وأهمها غزو العراق للكويت، والقضية الفلسطينية بمختلف تحولاتها في مرحلة السلام والانتفاضة، والحرب ضد الإرهاب التي نعيشها اليوم، كذلك أزمة الاقتصاد العالمي والعولمة الاقتصادية، وتذبذب أسعار البترول، والإنفجارات التي حصلت في المملكة في الرياض والخبر، والحدود السعودية اليمنية التي توجت والحمد لله بالتوقيع على معاهدة جدة التاريخية بين البلدين الشقيقين، فكل هذه الأحداث التي مرّت تعامل معها خادم الحرمين بتعقل وحكمة وبعد نظر، ولم يحاول يوماً أن تصطدم دولته مع دولة أخرى، بل على العكس كل ما تمر أحداث تزيد من مكانة وهيبة المملكة بين دول العالم، ولنأخذ غزو العراق الكويت الذي يمثل أهم حدث في عهد خادم الحرمين الشريفين، ونرى كيف تعامل الملك فهد مع هذه الأزمة من بدايتها بمحاولة تسوية الخلاف بين الكويت والعراق وحضور الوفدين إلى طاولة المفاوضات في مدينة جدة، وسعيه الحثيث أن يحلوا القضية فيما بينهما، ودون تدخل أي دولة حتى المملكة نفسها، ولما فشل الاجتماع وحصل الغزو واستنكرت المملكة على الفور هذا العدوان، لم تقف المملكة موقف المتفرج بل حاول خادم الحرمين الشريفين الاتصال أكثر من مرة بالرئيس العراقي، ووجه له النداء بسحب قواته عن الكويت أكثر من مرة، ودعى الرئيس العراقي مرة أخرى إلى تحكيم العقل وحقن الدماء، لكنه للأسف لم يستجب، وكانت الأزمة في ذلك الوقت متسارعة الأحداث والاتصالات ويصعب على الإنسان التركيز في الكثير من تبعاتها وخطواتها، فجمع الملك فهد اخوانه ومستشاريه وناقش معهم أحداث الأزمة، ووصل القرار إلى الموافقة على استدعاء قوات أجنبية لتحرير الكويت يكون منطلقها الأراضي السعودية، والحقيقة التي أقولها حول هذا القرار أن خادم الحرمين الشريفين اتخذه وهو كاره له، ومتألم أشد الألم لما حدث، ولكن لولا الله ثم هذا الموقف الحكيم لدخلت المملكة وشعبها في دوامة حرب وفتن وقلاقل لا نهاية لها، ولأصبح تحرير الكويت من المعتدين أمراً صعباً… وهنا نؤكد على صفة التعقل وبعد النظر الموجودة لدى الملك فهد، وكيف يحسب الأمور قبل أن يقبل عليها.. ولنأخذ القضية الفلسطينية مثالاً آخر لمواقف الملك فهد الشجاعة والصائبة حينما قدّم مشروع السلام في مؤتمر القمة العربية بفاس وتمت الموافقة عليه..المملكة كسبت احترام العالم* “الرياض”: سمو الأمير، ماذا يمكن أن نقول باختصار عن المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين؟ الأمير سعود: إنها دولة كسبت احترام العالم، وثقتهم فيها، وبرجالها، وأكبر دليل حينما يسافر المواطن السعودي إلى الخارج يجد سمعة بلده تسبقه قبل أن يصل إلى المكان الذي يقصده. الملك فهد.. رجل عملي* “الرياض”: سمو الأمير، عُرف عن الملك فهد أنه قائد عملي، يحب النزول بنفسه إلى الميدان ليطلع على كل شيء، فهل كان هذا من الأسباب الرئيسة التي عجلت بحركة التنمية في المملكة خلال العشرين سنة الماضية؟ الأمير سعود: أنا اتفق معك في ذلك، ولكن دعني أتحدث عن مرحلة من مراحل خادم الحرمين الشريفين العملية التي عايشتها معه واعرفها عن قرب وهي مرحلة توليه وزارة الدخلية، وكيف كان حفظه الله يحب عمله بشكل كبير حتى أنه يحضر عدداً من (حقائب) العمل المليئة بالمعاملات لإنهائها في المنزل وتستغرق منه وقتاً طويلاً. موقف لا أنساه* “الرياض”: وماذا عن أبرز المواقف التي تتذكرها لخادم الحرمين الشريفين؟ الأمير سعود: المواقف كثيرة، ولكن لعل الذاكرة تسعفني قليلاً وأتذكر موقف حصل قبل عشر سنوات للملك وهو في جدة، حينما دخل عليه أحد المواطنين في قضية (جنائية) وأسهب الرجل في شرح قضيته .. وهو في كل مرة ينادي خادم الحرمين الشريفين .. يا فهد بدون لقب سابق للاسم.. فحاول الملك أن يشرح الموقف للمواطن، ولكنه يقاطع الملك في كل مرة.. فاتفق الملك معه على أن يستمع منه إلى أن ينتهي ثم يسمع المواطن منه حفظه لله فواصل المواطن حديثه عن قضيته إلى أن انتهى، ولما أراد الملك أن يتحدث قاطعه مرة أخرى، فقال له الملك: ألم نتفق أن تسمعني، فلما تحدث الملك وشرح له الموقف الشرعي من القضية، وأن هذا هو حكم الشرع وليس حكمي، ولكن ما بوسعي أن أقدمه هو أن نحيل هذه القضية لأحد المشايخ ليدرسها مرة أخرى..فهذا الموقف الذي استمر طويلاً كان الملك يتحمل مضايقات هذا المواطن الذي يثق الملك فهد أنه لا يقصدها وإنما هو شعور ينتاب الإنسان صاحب الطلب والحاجة فقدر ذلك خير التقدير. تلاحم القيادة والشعب* “الرياض”: في نهاية هذا اللقاء سمو الأمير، ماذا تريد أن تقول؟ الأمير سعود: أقول إن هذه الإنجازات والأعمال التي تحققت للمملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين وقف فيها مع الملك رجال مخلصون أوفياء لدينهم ومليكهم ووطنهم، أولهم عضد الملك الأمين وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز الذي وقف مع أخيه الملك فهد موقف الأبطال في الكثير من المواقف والأزمات. وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الذي وقف هو الآخر مع أخيه خادم الحرمين الشريفين في الكثير من الأمور، كذلك أصحاب السمو الملكي الأمراء وكبار المسؤولين في الدولة والشعب السعودي كافة. وبمناسبة الحديث عن الشعب السعودي فمواقفه مع خادم الحرمين الشريفين عندما دخل إلى المستشفى التخصصي لتلقي العلاج كان أكبر دليل على مدى تلاحم الحاكم والمحكومين.. وقوة العلاقة بين الراعي والرعية .. ومشاعر الولاء والحب من الشعب لقائده.