SAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3D
saudi_aC
KingFahd3

KingFahd3

KingFahd3
saudi_aC
قال الله سبحانه وتعالى ( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) اللَّهُمَّ إنَّ خادم الحرمين عبد الفقير إليك فهد بن عبدالعزيز آل سعود في ذِمَّتِكَ وحَلَّ بجوارك، فَقِهِ فِتْنَةَ القَبْر ، وَعَذَابَ النَّارِ ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ ، وارْحمْهُ ، وعافِهِ ، واعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَهُ ، وَوسِّعْ مُدْخَلَهُ واغْسِلْهُ بِالماءِ والثَّلْجِ والْبرَدِ ، ونَقِّه منَ الخَـطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ منَ الدَّنَس ، وَأَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ، وزَوْجاً خَيْراً منْ زَوْجِهِ ، وأدْخِلْه الجنَّةَ ، وَأَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ ، وَأَنْتَ أَهْلُ الوَفاءِ والحَمْدِ ، إنكَ أَنْتَ الغَفُور الرَّحيمُ.

أقوال الصحافة والأعلاميون العرب عن الـفـهـد
للصحافة عيون فضولية ترقب الأحداث وآذان تلتقط أبعد التصريحات بسرعة البرق.. جرائد تتوالى هنا وهناك تنشر الأخبار وتفرز المواقف وتعلن الأسرار.. تطوي صفحة أسماء لامعة وتضع آخرين في دائرة الضوء.. لكن يبقى هناك زعماء يسكنون قلوب الناس.. أصحاب موقف وتاريخ.. أقوالهم كأفعالهم ومحبة الناس لهم لاتباع ولا تشترى.. هم رمز المستقبل وضمير الحاضر. يحملون آمال الناس أمانة.. وفي اللحظات العصيبة هم أصحاب المبادرة وصمام الأمان.. شجاعة في الموقف والقرار ووعي عميق ومسؤول.. وفي القمة من هؤلاء دائماً كان خادم الحرمين الشريفين.. يعرفه كل عربي من المحيط إلى الخليج.. وأكثر من مليار مسلم يرونه رمزاً للتضامن والعطاء ووحدة الصف.. هكذا قالت عيون الصحافة قديما.. وهذا ما تقوله الآن؟
رحلات وزيارات…

اجتمع الأمير فهد بن عبدالعزيز نائب رئيس وزراء السعودية ووزير الداخلية مع مايكل ستيوارت وزير خارجية بريطانيا والمعروف ان الأمير فهد موجود في لندن في زيارة خاصة، وقد صرحت المصادر المطلعة بان هذا الاجتماع كان بمثابة زيارة ودية، وقد جرى خلاله بحث تطورات الشرق الأوسط.
هذا وقد غادر السيد عمر السقاف وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية لندن صباح اليوم إلى بيروت في طريقه إلى الرياض، وكان السيد السقاف قد وصل إلى لندن قادما من نيويورك واجتمع في العاصمة البريطانية إلى الأمير فهد وأطلعه على نتائج اتصالاته، وعلى الموقف العام في هيئة الأمم المتحدة.

جريدة الشمس 31/10/1968
الأمير فهد يجتمع بنيكسون ونائبه اليوم ويقتصر اجتماعاته بالذين يعالجون قضية فلسطين
كان السيد جوزف سيسكو مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط وجنوب آسيا في استقبال الأمير فهد النائب الثاني للملك فيصل ووزير الداخلية لدى وصوله اليوم إلى واشنطن في زيارة تستغرق 3 أيام ضيفا على وزارة الخارجية.
وفي الثالثة بعد الظهر قام وزير الخارجية الأمريكية السيد وليم روجرز بزيارة الأمير فهد في «بلير هاوس» قصر الضيافة الأمريكي وحضر اجتماعهما وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية السيد عمر السقاف وسفير السعودية لدى الولايات المتحدة السيد ابراهيم السويل وسيسكو والسيد وليم بدور مدير الشؤون السعودية في وزارة الخارجية الأمريكية.
وأعلن ناطق باسم الخارجية الأمريكية ان المحادثات تناولت موضوع الشرق الأوسط وفي المساء أقام روجرز مأدبة عشاء في وزارة الخارجية تكريما للأمير فهد دعا إليها 60 شخصا يمثلون كل واشنطن.
ومن المقرر ان يجتمع الأمير فهد صباح غد بالرئيس نيكسون ثم يعقد اجتماعا مع أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ.. وينتظر ان يجتمع الأمير غداً أيضاً بنائب الرئيس الأمريكي السيد سبيرو اغنيووبعدد من أركان المؤسسات والجمعيات الخاصة التي لها شأنها في حقل التوجيه الأمريكي.
وبرغم ان الأمير فهد سيلتقي بالجميع إلا ان اجتماعات العمل ستقتصر على سيسكو وغيره من المسؤولين الأمريكيين الذين يعالجون قضية فلسطين.

جريدة النهار 14/10/1969
تقرير خطير عن زيارة مبعوث الملك فيصل لواشنطن
جاء في هذا التقرير ان وراء دعوة الأمير السعودي قضية حسّاسة تتصل بالدور الذي قامت به أخيراً شركات الزيت الأمريكي العاملة في العالم العربي، ومعظمها من أعضاء الحزب الجمهوري الحاكم، التي اشتد قلقها بسبب التردي المتواصل للعلاقات العربية الأمريكية نتيجة لاستمرار واشنطن في تأييد اسرائيل على حساب العرب تأييداً أعمى، فتدخلت لدى المسؤولين في البيت الأبيض ووزارة الخارجية للتوصل إلى سياسة أمريكية أكثر اعتدالاً قد تستطيع انقاذ مايمكن انقاذه.

الأنوار 11/10/1969م
الأمير فهد بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس الوزراء ووزير الداخلية السعودي يصافح مستقبليه من كبار ضباط الشرطة لدى مروره بمطار القاهرة أمس في طريقه إلى تونس. وقد كان في استقباله السيد ممدوح سالم نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية حيث أمضيا سويا حوالي ساعة في قاعة كبار الزوار بمطار القاهرة.

الأهرام 19/8/1972م
استقبل أمس الرئيس أنور السادات الأمير فهد بن عبدالعزيز نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية بالمملكة العربية السعودية وحضر المقابلة السيد ممدوح سالم نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية.
وقد قدم الأمير فهد هدية تذكارية للرئيس السادات تقديراً لجهود الرئيس وتعبيراً عن الروابط بين البلدين الشقيقين، والهدية عبارة عن لوحة من ثوب الكعبة محلاة بالآيات القرآنية.

الأهرام 25/5/1972م
الأمير فهد في القاهرة بعد مسعى الوساطة بين المغرب والجزائر
إلى القاهرة جاء الأمير فهد بن عبدالعزيز ولي عهد المملكة السعودية ونائب رئيس الوزراء، بعد زيارة كل من المغرب والجزائر للقيام بدور الوساطة بين البلدين الشقيقين في مشكلة الصحراء المتنازع عليها بينهما.

مجلة المصور 26/11/1976م
السادات يبحث مع فهد القضايا العربية وأزمة لبنان
استقبل الرئيس أنور السادات مساء أمس الأمير فهد بن عبدالعزيز ولي العهد والنائب الأول لرئيس الوزراء السعودي الذي وصل إلى القاهرة أمس، وتناول البحث عدداً من القضايا العربية الهامة وفي مقدمتها أزمة لبنان.

الأهرام 4/12/1975م
ذكرت اليوم مصادر دبلوماسية عربية في بيروت أن الأمير فهد بن عبدالعزيز يعتزم زيارة سوريا والأردن بعد انتهاء مباحثاته في مصر وقالت هذه المصادر انه يجري الآن تحديد موعد الزيارتين وان كان من المقرر ان تتما بعد وقت قصير من انتهاء زيارة ولي العهد لمصر.

الأهرام 30/7/1978م
أذاع راديو الرياض تصريحا للأمير فهد بن عبدالعزيز تعقيبا على مايحدث الآن بشأن مشكلة الشرق الأوسط قال فيه ان طريق السلام مفتوح ومعروف إذا أرادت اسرائيل السلام وطريق الحرب مفتوح ومعروف إذا أرادت الحرب.

عن مجلة المصور 26/11/1976م
وفي تصريح أدلى به الأمير فهد قال: لابد ان تنسحب اسرائيل من جميع الأراضي العربية المحتلة. وعلى رأسها القدس. وأضاف الأمير فهد ان السعودية سوف تؤيد منظمة التحرير الفلسطينية إذا رأت ان الوقت مناسب لتشكيل حكومة في المنفى.

الأهرام 23/11/1976م
أكد الملك فهد بن عبدالعزيز عاهل السعودية ان بلاده ستتحمل مسؤولياتها تجاه الأمتين العربية والإسلامية خلال المرحلة الحرجة التي تجتازها حاليا.. ودعا إلى ان توحد الأمة العربية صفوفها وان تصبح بعيدة عن الخلافات.. وأضاف ان السعودية أجرت اتصالاتها مع الدول العظمى لإنهاء غزو لبنان والاعتداء الاسرائيلي على الشعبين الفلسطيني واللبناني.
وأكد الملك فهد خلال اجتماع مجلس الوزراء برئاسته أمس ان السعودية تواصل اتصالاتها لوضع حد لهذه المأساة وإرساء السلام والأمن والاستقرار في لبنان.

جريدة الأخبار 23/6/1982م
تقول مصادر لبنانية موثوق بها ان الملك فهد قام بدور رئيسي في ترتيب وقف اطلاق النار في لبنان أول أمس بين القوات الاسرائيلية الغازية وقوات المقاومة الفلسطينية عبر الاتصالات مع أطراف ثالثة ومع الرئيس رونالد ريجان وياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية.

الأهرام 14/6/1982م
أكد الملك فهد ان المرحلة التي تعيشها الأمة العربية الآن تتطلب العمل على تحقيق التضامن العربي الفعال وان ذلك لابد وان يؤدي إلى ماتتطلع إليه الشعوب العربية من وحدة الكلمة واتفاق المواقف وتكاتف الصفوف.
وقال العاهل السعودي في تصريح له عقب وصوله إلى بغداد أمس انه يتطلع إلى ان تكون مباحثاته دعماً لقضايا الاسلام والعروبة والقضية الفلسطينية والأفغانية والمأساة اللبنانية.

نقلا عن الأخبار 26/3/1989م
أكد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية في جلسة مجلس الوزراء السعودي التي عقدها أمس برئاسته ان الآراء كانت متطابقة حول جميع القضايا التي بحثها مع الرئيس مبارك حسبما جاء في البيان المشترك وأشار خادم الحرمين إلى انطباعاته عن زيارته لمصر ووصفها بأنه قد لايجد الكلمات التي يعبر بها عن حقيقة مشاعره تجاه ما لقيه في مصر من أصدق مشاعر الأخوة التي ترجمتها حرارة الاستقبال والكلمات في كل مكان زاره وطريق سلكه، مما يفوق الوصف.

الأهرام 4/4/1989م
صرح وليام كونت المستشار السابق لمجلس الأمن القومي الأمريكي أمس بأنه يعتقد ان الملك فهد بن عبدالعزيز ملك السعودية سوف يعجل بمسيرة العودة إلى مصر بعد زيارة الرئيس محمد حسني مبارك للسعودية .. وأضاف كونت في حديث لمحطة التليفزيون الأمريكية سي.بي.اس إن سائر الدول العربية المعتدلة مثل الأردن والمغرب ودول الخليج حريصة هي الأخرى على عودة مصر إلى العالم العربي.

الأخبار 15/6/1982م
أخي خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود تقديراً للروابط الأزلية بين الشعبين الشقيقين في المملكة العربية السعودية وفي جمهورية مصر العربية. وتأكيداً للتضامن العربي الإسلامي الذي تعبر عنه روح العلاقات الوطيدة بيننا دائماً وتعبيراً عن ترحيب الشعب العربي في مصر بزيارتكم لأرض الكنانة واعتزازاً بوقوفكم إلى جانبه ومساندتكم لقضاياه.. يسعدني ان أهدي لكم باسم مصر العربية شعبا وقيادة قلادة النيل العظمى وهي أرفع وسام في الدولة.
أشكر فخامة الرئيس على إهدائي هذه القلادة التي ليست تعبيرا في قيمتها المادية ولكن التعبير وقبولي لها هو ان تصدر من القلب إلى القلب.. واسمح لي فخامة الرئيس ان أهدي لك قلادة الملك عبدالعزيز وهي أرفع وسام في المملكة العربية السعودية وشكراً يا فخامة الرئيس.

الأخبار 28/3/1984م
من البناء إلى التطور ومن المساندة إلى المجابهة.. رحلة طويلة قطعتها المملكة العربية السعودية على مستوى العمل والبناء الداخلي للدولة وعلى مستوى العلاقات الخارجية العربية والإسلامية والعالمية.. وقد حققت السعودية الكثير من هذه المسيرة التاريخية المنطلقة بجهد الرجال.. وكلمة القيادة .. ووضوح الطريق.

مجلة آخر ساعة 23/6/1976م
أدلى الأمير فهد بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي والنائب الأول لرئيس الوزراء بتصريح خاص للأخبار قال فيه إن اجتماع جدة يهدف إلى ترسيخ قواعد التضامن العربي ووحدة الصف العربي وإن مناقشات الزعماء الثلاثة (السعودية ومصر والسودان) أوضحت وأكدت ضرورة تحقيق أكثر درجات التكامل خدمة للقضايا العربية.

الأخبار 19/7/1976م
الخطاب الأول
نشرت جريدة الجمهورية القاهرية فقرات مطولة من الخطاب التاريخي الذي وجهه خادم الحرمين الشريفين لأمته يوم 3 شوال 1402ه والذي كان بمثابة وثيقة تاريخية وجولة في فكر الفهد بعد ان تحمل أمانة المسؤولية، نقتطف منه مايلي:
يطيب لي ان أستعرض معكم المبادئ التي تقوم عليها سياستنا الداخلية والخارجية. لقد جاء موحد هذه الجزيرة وجامع شملها الملك عبدالعزيز رحمه الله ليقيم دولة التوحيد والشريعة الإسلامية والدعوة السلفية.. رمز الإسلام الحقيقي ومظهره العلمي حيث يلتحم الدين بالدنيا وتسير الأمة كلها في طريق الله.. طريق الجهاد الصادق والعمل المثابر.
المملكة العربية السعودية واحدة من دول أمة الإسلام.. هي منهم ولهم.. نشأت أساسا لحمل لواء الدعوة إلى الله ثم شرفها الله بخدمة بيته وحرم نبيه فزاد بذلك حجم مسؤولياتها وتميزت سياستها وازدادت واجباتها.
لو تحقق لأمة الإسلام وحدة صفها لما تبجحت إسرائيل بعدوانها فقتلت آلاف الأبرياء من النساء والأطفال في لبنان. ومؤامرات أعداء الإسلام ضدنا لا تنحصر في غزو أو احتلال. فذلك أوضح صور مؤامراتهم وربما كانت أقلها ضررا فالخوف كل الخوف من أن يحاربونا من داخلنا بسلاحين من أخطر أسلحتهم الفتاكة.. وهما بث بذور الفرقة بين دولنا ودفع أبنائنا إلى التطرف.
أول مراحل تعاوننا هي دائرة جامعة الدول العربية تحيط بالأمة العربية وترسم حدود نشاطنا معها.
إننا باسم الإسلام الذي يجمعنا ننادي بأقصى صوت المسؤولية عن الحرب أن يحكموا شرع الله ويوقفوا نزيف الدماء.
ان الأمن الدولي والاستقرار السياسي مرتبطان بالعدالة الاقتصادية ومنبثقان منها.
الحكم في الإسلام شورى يتلمس فيها الحاكم آراء أهل الحل والعقد.
تلك بعض المبادئ التي ترتكز عليها سياسة الملك فهد داخليا وخارجياً مقتطفة من نص خطابه الأول بعد ان تولى المسؤولية الأولى في إدارة البلاد.

نقلا عن جريدة الجمهورية 17/3/1989م
حوارات
حرص خادم الحرمين الشريفين دائماً على لقاء الصحافيين إيمانا منه بأهمية الكلمة ودور الصحافة في تبصير الناس وزيادة الوعي وعندما قام بالزيارة التاريخية لمصر في أواخر شهر مارس 1989 عقد خادم الحرمين الشريفين لقاء مع كبار الصحافيين المصريين نقتطف منه مايلي:
سئل خادم الحرمين الشريفين عن الحاجة إلى تعديل ومراجعة لوائح الجامعة العربية، فقال: لو أمكن ان تلعب الجامعة دورا أكثر فاعلية لربما أمكن حل 90% من المشاكل العربية من خلالها وبالتالي لاتعرض على القمة العربية سوى القضايا الهامة الكبيرة التي تعجز مستويات الجامعة عن حلها.
وأوضح الملك فهد، أنه يميل إلى الرأي القائل بأن تصبح قرارات الجامعة بالأغلبية بدلا من الإجماع ، وهذا لايمنع المعترضين من التحفظ، ولو حدث هذا لأمكن مرور العديد من القرارات.
وعن أزمة الديون العالمية التي تعاني منها الدول النامية قال خادم الحرمين الشريفين ان مشكلة هذه الديون تتمثل في الفوائد التي تستحق عليها وهذه الفوائد كثيرا ماتزيد عن حجم الدين نفسه ومن هنا تعجز الدول عن السداد. صحيح هناك حالات معدودة أساءت فيها دول قليلة جدا استخدام الديون، ولكن هذا أمر لايجب ان تدفع ثمنه بقية الدول.
من رأيي ان تعفى الدول المقترضة من نصف الفوائد التي تستحق عليها وان يجمد النصف الثاني وتعاد جدولة الديون التي تستحق على الدول المدينة كل دولة حسب ظروفها للتخفيف عن أعباء الدول المقترضة ومساعدتها على التنمية وبالتالي سداد التزاماتها.
وفي حوار نشرته مجلة آخر ساعة بتاريخ 23/6/1976م سأل الأستاذ عادل رضا خادم الحرمين الشريفين عندما كان وليا للعهد عن تقديره ورؤيته لمواقف الدول الكبرى بالنسبة لقضية الشرق الأوسط وتحديداً مواقف أمريكا والاتحاد السوفييتي (السابق) فأجاب خادم الحرمين الشريفين نحن الذين يجب علينا ان نضع مواقف الدول الكبرى تجاه قضية الشرق الأوسط بتضامننا والتفافنا حول بعضنا البعض التضامن نستطيع ان نصنع منه القاعدة الصلبة أمام الرأي العام العالمي الذي سيقدر بلاشك موقفنا ويتعرف على حقيقة قضيتنا.

عصر الإنجازات ومواجهة التحديات العدل أساس المُلك
بقلم/ ملحم كرم – لبنان
يعتقد بعض الناس وخصوصاً في الغرب ان قوة المملكة العربية السعودية اساسها ما تملكه من ثروات طبيعية كالبترول والذهب وغيرهما. والحقيقة ان هذه القوة لا علاقة لها بالثروات المذكورة، بل هي مبنية على عاملين اساسيين:
الاول: المبادئ التي قامت عليها الدولة التي انشأها المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل وهي مبادئ الدين الاسلامي الحنيف وما دعا اليه من قوانين والتزامات وشرائع في طليعتها ان «العدل أساس الملك» وقد سار، بعد عبدالعزيز، انجاله على تلك المبادئ وكان الملك فهد اكثرهم تمسكاً بها مما ساعده على تعزيز القوة السعودية مادياً ومعنوياً في آن معاً بقدر ما جعله شخصياً قائداً عربياً واسلامياً ودولياً لم يبلغ مكانته قائد من قبل.
وقد انصرف الملك فهد طوال السنوات العشرين الماضية، بل قبلها بعشرات السنين اي منذ تولى التبعات العامة في مطلع الخمسينات من القرن الماضي، الى الاسهام في بناء وطنه خصوصاً على صعيدي التعليم والأمن عندما كان وزيراً للمعارف ثم وزيرا للداخلية وحتى الساعة لم يتوقف الملك فهد عن العطاء والبذل وتحقيق الانجاز تلو الانجاز في كل ميدان من الميادين العامة. ولعل ابرز انجازاته، بالاضافة الى توسعة الحرمين الشريفين، انه وفق الى جعل الرياض احد ابرز عواصم القرار العربي والدولي، فإليها يفد باستمرار القادة والمسؤولون العرب، وفيها يتشاور الفهد وولي عهده الامير عبدالله بن عبدالعزيز والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الامير سلطان بن عبدالعزيز مع هؤلاء القادة والمسؤولون لاتخاد المواقف التي تخدم الامة العربية وتساعدها على بلوغ اهدافها في العزة والكرامة والرفعة. وقد أدت هذه المشاورات باستمرار الى تحقيق تلك الاهداف وفق تطلعات الشعوب العربية وآمالها الكبرى.
واذا ما تحدثنا عن النهضة الاعلامية السعودية في العشرين عاما الماضية الى يومنا هذا نجد انها نهضة مباركة بكل ما تعنيه الكلمة، ومن حق كل عربي ان يفاخر بها فبالاضافة الى الصحف والمجلات التي تصدر داخل المملكة هناك صحف سعودية اصبحت تتمتع بالصفة الدولية تصدر في انحاء مختلفة من العالم مثل باريس ونيويورك والقاهرة وبيروت والبحرين والرياض، وعشرات من المطبوعات المتخصصة التي يصدرها سعوديون في بيروت والقاهرة وقبرص.
ولا شك ان الرعاية التي توليها وزارة الاعلام ووزيرها الدكتور فؤاد بن عبدالسلام الفارسي بتوجيه خادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة للصحافة والاعلام السعوديين تقف وراء هذه النهضة التي نتمنى ان تستمر وان تقوم في عالمنا العربي نهضات مماثلة لها تضع نصب اعينها خدمة الحقيقة ونشرها في اوساط الرأي العام الذي هو اليوم بأمس الحاجة الى صحافة واعية ورزينة وصادقة كالصحافة السعودية.
ولخادم الحرمين الشريفين دور مشهود في اقرار السلام بين اللبنانيين المتناحرين وإنهاء ذلك في الطائف، فقد كان لذلك الدور كبير الاثر في نفس كل لبناني، في وضع نهاية سعيدة للحرب اللبنانية التي استمرت حوالي 15 عاماً وانتهت في مدينة الطائف باتفاق اطلق عليه اسمها وهو الاتفاق الذي تحول فيما بعد الى دستور لبنان الذي توافق عليه المواطنون والزعماء والنواب والقادة.
ولا شك في ان نجاح اتفاق الطائف واستمراره صلباً ومتيناً اكثر من 12 سنة يعودان الى الدور السعودي المخلص الذي استهدف مصلحة لبنان وشعبه بعيداً عن اي مصالح اخرى، وهو دور قام على رعايته الملك فهد حتى بلغ خواتيمه السليمة.
– قدمتم دراسات ومقالات تدعو الى علاقات عربية – عربية اكثر تكاملاً لتعزيز التضامن العربي، في ضوء ما تقدم ماهو تقييمكم للعلاقات السعودية اللبنانية والى اي حد يمكن ان تسهم هذه العلاقات في ارساء علاقات عربية – عربية اكثر متانة؟
امتازت العلاقات السعودية اللبنانية منذ عشرات السنين وتحديداً منذ قيام الدولة السعودية في الثلاثينات من القرن الماضي بالصفاء والمتانة والصدق، أما العلاقات بين الشعبين السعودي واللبناني فقد كانت المحبة والاخوة والصداقة اساسها وقاعدتها دائماً وفي كل الاحوال والاوقات.
وعندما اندلعت الحرب اللبنانية في العام 1975 تأكدت هذه الحقيقة بأجلى صورها عندما فتحت المملكة العربية السعودية ابوابها امام عشرات الالوف من اللبنانيين الذين سافروا اليها للعمل في مؤسساتها ومشاريعها ومدنها، كما تجلت في مبادرات سياسية وإنسانية متواصلة قامت بها الحكومة السعودية حتى توصلت الى تحقيق السلام اللبناني في الطائف.
والعلاقات اللبنانية السعودية نموذج ليت الدول العربية جمعاء تتخذ منه مثالاً تطبقه على علاقاتها، وهي لو فعلت لوصلنا الى علاقات عربية – عربية مثالية ومتينة نحن اليوم بأمس الحاجة اليها.

شهادة دولية
الملك فهد يعتبر مهندس أو مصمم تحديث المملكة العربية السعودية وتنميتها وتطويرها. بدأ عام 1953م دخول الوزارة وزيراً للمعارف مدة خمس سنوات ثم وزيراً للداخلية 13 سنة وعندما أصبح وليا للعهد عام 1975 كانت أسعار البترول قد ارتفعت لتصبح موارد السعودية منه200 بليون دولار في السنة فاستطاع تحقيق التطور بالإمكانيات المالية الضخمة التي توفرت ودخلت كل وسائل التقنية إلى البلاد.
وعندما انخفضت هذه الموارد الى 20 بليوناً حرص العاهل السعودي في ترشيد وتخفيض الإنفاق ألا تمس إجراءات التقشف أمور الدين وشؤونه وتوسعة الحرمين الشريفين في مكة والمدينة، وقد اكتفى منذ عام 1986 بأن يكون لقبه الرسمي هو خادم الحرمين الشريفين.
عندما التقت به السيدة مرجريت تاتشر رئيسة وزراء بريطانيا عام 1981م ذهلت عندما وجدته خبيراً في تنمية بلاده وحرصه على الانتقال بها من دولة صحراوية إلى دولة آخذة بأحدث أساليب الحضارة المتطورة.

محسن محمد

رئيس تحرير الجمهورية الأسبق

LIGHT5

بلير: مشاركة السعودية بقيادة الملك فهد كانت حاسمة في مواجهة التحديات خلال العقدين الماضيين
أكد رئيس الحكومة البريطانية توني بلير ان العلاقات التي تربط المملكة المتحدة بالمملكة العربية السعودية هي شراكة تعود بالمنفعة، ليس على حكومتي البلدين فقط، وانما ايضا على الشعبين، مشيرا الى المشاركة الحاسمة للسعودية بقيادة الملك فهد في مواجهة بعض التحديات الدولية الرئيسية خلال العقدين الماضيين.
وقال رئيس الوزراء البريطاني في بيان صحافي بمناسبة مرور عشرين عاما على تولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم في السعودية: «ان قيمة الشراكة تكمن في مدى ما نقدمه من منفعة الى مجتمعينا، في الوقت الذي نواجه فيه التحديات المشتركة ونحترم تقاليد بعضنا».
واشار بلير في البيان الذي تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه امس، الى ان السعودية خطت في ظل قيادة الملك فهد خطوات متقدمة في مجال تطوير الاقتصاد وتنوع مصادره، مضيفا أن السعودية تقوم حاليا بتنفيذ برنامج اصلاح اقتصادي طموح من شأنه خلق فرص جديدة مهمة.
وقال بلير في هذا السياق: «وقد تم مؤخرا اختيار شركتي بريتش بتروليوم وشل للمشاركة في مشروع الغاز الذي سيعود بفوائد كبيرة في المدى الطويل على الشعب السعودي». وبين ان مستقبل البلدين يحدده النهج الذي يتبع لتعليم الشباب وتلبية تطلعاتهم.
واوضح رئيس الوزراء البريطاني في هذا الخصوص: «بوصف الملك فهد اول وزير للتعليم في المملكة العربية السعودية، فقد شارك عن كثب في تخطيط وتنفيذ برنامج عريض لتحسين نوعية التعليم وجعله في متناول الجميع في المملكة».
واعرب بلير عن سروره لتمكن بريطانيا من المشاركة في ذلك بتقديم بعض الخبرات في هذا المجال وابرام بعض الاتفاقيات المهمة بين الجامعات البريطانية ونظيرتها السعودية، مضيفا ان برنامج المنح الدراسية «تشفنينج» اتاح توفير فرص دراسية للسعوديين للدراسة في بريطانيا وتطوير علاقات شخصية مع نظرائهم البريطانيين لتدوم في اغلب الاحيان وتصبح صداقات دائمة.
كما اشار بلير الى المشاركة الحاسمة للسعودية بقيادة الملك فهد في مواجهة بعض التحديات الدولية الرئيسية خلال العقدين الماضيين. وقال: «لقد كان للملك فهد تأثير قوي في رعاية التحالف الناجح واستمراره لمواجهة الغزو وضمان تحرير الكويت. كما انه عمل بدون كلل ساعيا من اجل التوصل الى نتيجة عادلة لعملية السلام في الشرق الاوسط».
واشاد رئيس الحكومة البريطانية بحرارة بالموقف القوي والشجاع الذي اتخذه الملك فهد استجابة لما يشكله الارهاب اليوم من تهديد عالمي.
واوضح في هذا السياق: «انها اوقات عصيبة تضعنا على المحك جميعا. وجاء الوقت الذي يحتاج فيه الاصدقاء الى التشاور والى تنسيق العمل في ما بينهم. سررت بأن اتيحت لي الفرصة للاجتماع مع خادم الحرمين الشريفين اثناء زيارتي الى المملكة العربية السعودية في الاسبوع الماضي، حيث تمكنت من بحث هذه القضايا معه وانني واثق تماما بأن السعودية والمملكة المتحدة في ظل قيادة جلالته الحكيمة سوف تستمران في السير قدما نحو تحقيق اهدافهما المشتركة».
واكد بلير انه شخصيا يولي اهمية بالغة من اجل المحافظة على العلاقات التاريخية والقديمة بين البلدين وتطويرها.

الرياض: عبد العزيز الهندي