SAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3DSAUDIA3D
saudi_aC
KingFahd3

KingFahd3

KingFahd3
saudi_aC
قال الله سبحانه وتعالى ( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) اللَّهُمَّ إنَّ خادم الحرمين عبد الفقير إليك فهد بن عبدالعزيز آل سعود في ذِمَّتِكَ وحَلَّ بجوارك، فَقِهِ فِتْنَةَ القَبْر ، وَعَذَابَ النَّارِ ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ ، وارْحمْهُ ، وعافِهِ ، واعْفُ عنْهُ ، وَأَكرِمْ نزُلَهُ ، وَوسِّعْ مُدْخَلَهُ واغْسِلْهُ بِالماءِ والثَّلْجِ والْبرَدِ ، ونَقِّه منَ الخَـطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوب الأبْيَضَ منَ الدَّنَس ، وَأَبْدِلْهُ دارا خيراً مِنْ دَارِه ، وَأَهْلاً خَيّراً منْ أهْلِهِ، وزَوْجاً خَيْراً منْ زَوْجِهِ ، وأدْخِلْه الجنَّةَ ، وَأَعِذْه منْ عَذَابِ القَبْرِ ، وَأَنْتَ أَهْلُ الوَفاءِ والحَمْدِ ، إنكَ أَنْتَ الغَفُور الرَّحيمُ.

واحد وعشرون عاماً من الإنجازات التي تسابق الزمن

بقلم: الشيخ زيد بن عبدالله بن زيد الخيال

عقدان كاملان ونيف مرّا على هذا العهد المبارك، تولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم في هذه البلاد الطاهرة، لقد اتسمت السنوات الاحدى والعشرون الماضية الممتدة ما بين 1402ه والعام 1423ه حفظه الله بأحداث وإنجازات،    وجدت فيه رجل الدولة الذي أجاد فن إدارة شؤون البلاد، بحكم خبرته الطويلة والعريقة في مختلف مواقع المسؤولية، كما أجاد مهمة متابعة الإنجازات التي تمت في عهده، والإشراف على كل ما يهم الوطن والمواطن، ورفع مستوى الأداء الحكومي، بحيث سارت الإنجازات التنموية بغير توقف، وحققت نتائج إيجابية على كافة الأصعدة، وفي مختلف المجالات، وأصبح من العسير حصر تلك الإنجازات التي شملت كل أرجاء الوطن، لكنها تتحدث عن نفسها بنفسها من خلال المردود الحضاري الذي يلمسه المواطن كل يوم على مدار العشرين عاماً الماضية.

إن المملكة حين تحتفي بهذه المناسبة العزيزة، إنما تحاول إبراز التميز السعودي في وحدة الصف، وتلاحم الشعب، وبسط الأمن والاستقرار، كتجربة رائدة ونموذجية يمكن الاستفادة منها، مع تسليط الضوء على الدور الهام الذي قام به خادم الحرمين الشريفين في نصرة ا لقضايا الإسلامية والعربية، وفي توحيد الكلمة وتحقيق التضامن، وحل الخلافات والنزاعات، والدعم المتواصل لكل ما يخدم قضايا الأمة، ويساعد على استقرارها.

إن المتتبع لهذين العقدين الماضيين يدرك أنه لا يمكنه الإحاطة والشمول بكل ما تم إنجازه في هذا العهد المبارك، وإنما هي وقفات القصد منها إلقاء الضوء على مواقف هذا «القائد» المتميز، وإبراز الدور الذي قدمه لأمته ووطنه، الأمر الذي يجعلنا نقدر الدور ونحترمه، فقد حرص أيده الله على السير بهذه البلاد نحو الأهداف التنموية المرسومة دون أن يطغى إنجاز على آخر، وإنما من خلال التوازن والاهتمام بجميع الجوانب التي تهم الوطن والمواطن، وخلال هذين العقدين سعد الجميع باكتمال عشرين عاماً من الإنجاز فكان ذلك مناسبة لاستعادة عطاءات هذا العهد الذي سابق الزمن، واختصر المسافة الطويلة من أجل نقل هذه البلاد إلى مصاف الدول المتقدمة، بما يمثله ذلك من تطورحضاري، وعطاء تنموي.

وهناك مجموعة من الأنظمة التطويرية التي صدرت قبل وبعد الأنظمة الثلاثة، جميعها تصب في مصلحة الوطن، ولعل من أبرز ما صدر في هذا المجال هو نظام هيئة التحقيق والإدعاء العام والذي شكل نقلة نوعية ومتقدمة في تنظيم وضبط الإجراءات الجنائية، بعد ما أصبح التحقيق والإدعاء على درجة كبيرة من التشعب والتعقيد، وأدى ذلك إلى إطالة البت فيها، فجاء صدور هذا النظام، وفي ضوء هذه المتغيرات بمثابة الإنطلاق نحو الاتجاه التطويري في كافة المجالات، وأنشئت الهيئة «كسلطة مختصة» بالتحقيق والإدعاء، باعتبار ذلك تقليداً سارت عليه البلاد، وحققت في ضوئه نتائج إيجابية يمكن زيادة فاعليتها برفع المستوى العلمي للقائمين بالتحقيق والإدعاء، وتنظيم الإجراءات الخاصة بذلك.

ولم تتوقف الجهود على إصدار هذا النظام فقط، وإنما حرص حفظه الله على أن تتوالى جوانب التطوير، والرقي إلى الأفضل، فتوّج ذلك بصدور مجموعة من الأنظمة المتعلقة بالقواعد الإجرائية، فصدر نظام المرافعات الشرعية، ثم نظام الإجراءات الجزائية، ونظام المحاماة، وجميعها تصب في قالب واحد، هو خدمة الجانب الإجرائي بما يحفظ حقوق الإنسان، ويصون كرامته، ويحقق العدالة لهذا المجتمع، على أساس متين وراسخ من مبادئ الشريعة الإسلامية الغراء، والقيّم العربية الأصلية.

واحد وعشرون عاما وخادم الحرمين الشريفين يواصل دوره الريادي في خدمة الإسلام وخدمة الأمة، فسخّر كل إمكانات وقدرات المملكة لنصرة القضايا الإسلامية العربية، وجعل المملكة تتحمل معظم الأعباء المادية لمواجهة المشكلات التي تتعرض لها الأمة، وبنفس الوقت حافظ على مسيرة هذا البناء العملاق لهذه الدولة التي سابقت الزمن، واستفادت من كل معطيات الحضارة الحديثة، حيث أصبحت في قلب الحدث، وفق منهج قائم على العدل والشورى، وبرسالة إنسانية تجاوزت أبعادها حدود الدولة نفسها إلى العالم العربي والإسلامي والمجتمع الإنساني كله.